"حماية البيئة برأس الخيمة" تعقم منشآتها وموانئ الصيد وتقدم خدماتها عن بعد

أطلقت هيئة حماية البيئة والتنمية برأس الخيمة برنامج تعقيم جميع منشآتها وموانئ الصيد في مختلف أنحاء الإمارة ضمن برنامج التعقيم الوطني، مراعاةً للمحافظة على سلامة جميع فئات المجتمع في ظل الاوضاع الراهنة، تماشياً مع استمرار تقديم جميع خدماتها الحكومية الأساسية للمنشآت الصناعية والمهنية المتوسطة والصغيرة والصيادين عبر القنوات الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي، مع تقديم كل التسهيلات لهم لتحقيق أقصى درجات سعادة المتعاملين.

وأوضح سيف الغيص، المدير العام للهيئة، أن هيئة حماية البيئة هي أول جهة تغلق مركز خدماتها الرئيس بالإمارة قبل 4 سنوات، عندما نجحت في التحول الرقمي الكامل لخدمات التصاريح البيئية، بحيث تقدم المنشآت طلباتها، وتسدد الرسوم إلكترونياً، وتتم معالجة الطلب وتقديم الخدمة إلكترونياً من خلال موظفي الهيئة، في حين يعتمد المراقبون البيئيون على شاشات الرقابة البيئية المتصلة بالمصانع وتطبيق البيرق الذكي لاستكمال الاجراءات الميدانية، إلى أن يتم تسليم المنشآت التصاريح البيئية إلكترونياً دون الحاجة للحضور إلى مقر الهيئة.

وأشار إلى أن خدمات شهادات عدم الممانعة المختلفة وشهادات الاستيراد والتصدير للمواد الكيميائية والدراسات البيئية، إضافة إلى خدمات الصيادين، يمكن للمتعاملين تقديم الطلب عليها من خلال استخدام البريد الالكتروني الرسمي الخاص بالهيئة، إذ وفرت الهيئة للمتعاملين أدلة إرشادية عن كيفية تقديم الخدمات من خلال الموقع أو البريد الإلكتروني باللغتين العربية والإنجليزية وتعميمها على وسائل التواصل الاجتماعي كافة، إضافة إلى تفعيل الهيئة استخدام التقنيات الحديثة لعقد الاجتماعات مع الشركاء أو المتعاملين أو الموظفين، توفيراً للوقت والجهد لجميع الأطراف.

ودعا الغيص المتعاملين إلى استخدام الوسائل التقنية الحديثة والقنوات الرقمية لما فيها من سهولة واختصار للوقت، إضافة إلى أن الهيئة على أتم الاستعداد لاستقبال الملاحظات والاقتراحات فيما يخص الخدمات التي تقدمها باستخدام القنوات الرقمية أيضاً.

كلمات دالة:
  • هيئة حماية البيئة والتنمية برأس الخيمة،
  • برنامج التعقيم الوطني،
  • التحول الرقمي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات