نسخة PDF للمشتركين عبر «واتساب»

«قطاع النشر» في «دبي للإعلام» يوقف الطباعة الورقية لصحيفتيه «البيان » و«الإمارات اليوم»

أعلن «قطاع النشر» في «مؤسسة دبي للإعلام» عن إيقاف طباعة النسخة الورقية من صحيفتي «البيان» و«الإمارات اليوم» ابتداءً من غدٍ الأحد 5 أبريل، مع توفير النسخ الإلكترونية بصيغة PDF لجمهور القراء، عبر الاشتراك السهل بواسطة خاصية «واتساب».

يأتي ذلك في ظل الظروف التي تفرضها تحديات «كورونا»، وانسجاماً مع المعايير والإجراءات الوقائية، المعممة من حكومة الإمارات، وفي الوقت ذاته الاتجاه المكثف لمتابعة المحتوى الصحافي من قبل غالبية المجتمع الذي يلتزم البقاء في المنازل، متابعاً التطورات عبر المنصات الرقمية.

وبمجرد إرسال كلمة «اشتراك» عبر الهاتف إلى الرقم 0562192911 عبر «واتساب» يتم تسجيل الطلب للحصول على نسخة «البيان»، والأمر ذاته بالنسبة لـ«الإمارات اليوم» عبر الرقم 0562193009.

مركز راسخ

ولا يعتبر التواجد الرقمي الراسخ لصحيفة «البيان» أمراً مستحدثاً، إذ تتمتع الصحيفة بقاعدة واسعة من الجمهور الذي يتابع محتواها عبر الموقع الإلكتروني الذكي، وعبر حساباتها على منصات التواصل الاجتماعي. كما تحظى «البيان» بنسب تفاعل عالية، على امتداد الإمارات ودول الخليج وكذلك دول العالم.

وخلال الأسابيع الماضية، رسخت «البيان» العلاقة الوثيقة بين شقي الورقي والرقمي، كثمرة لخطط طويلة ومستمرة انتهجتها إدارتها، خلال السنوات الأربع الماضية، في التوأمة بين فرق العمل التحريرية والفنية، ورقياً ورقمياً، وتوحيد الجهود والأصول المستخدمة. وقد حتمت متطلبات المرحلة الحالية أن يصبح هذا التحول كاملاً.

ولا يزال بوسع محبي تصفح الأخبار بالصيغة والتصميم الفني المعتاد في النسخة الورقية أن يحصلوا على الشكل ذاته، وإنما كنسخة إلكترونية بصيغة PDF، جنباً إلى جنب مع متابعة المحتوى التفاعلي بصيغه النصية والبصرية والسمعية، لحظة بلحظة، عبر الموقع والمنصات.

خط الدفاع الأول

ومنذ اليوم الأول، لبروز تحدي ظرف «كورونا»، حضرت «البيان»، عبر شبكة صحافييها وكتابها ومراسليها، في صفوف خط الدفاع الأول الذي يضم القطاعات الحيوية ذات التأثير المهم في المجتمع في هذه الفترة. وتستمر الصحيفة على هذا النهج الذي يعلي من أهمية دعم الخطط الحكومية والتحفيز الإيجابي ومنح الجمهور إمكانية الوصول إلى المعلومة التي يرغب بها في أي زمان أو مكان.

رسائل مهمة

وأتاحت «البيان» للقراء عبر موقعها التعرف اللحظوي على آخر المستجدات المحلية والإقليمية والعالمية المرتبطة بتحدي «كورونا»، عبر قسم خاص على الموقع الإلكتروني، يضم إحصاءات محدثة على مدار الساعة، وتقارير خاصة من الإمارات وحول العالم، وفيديوهات مبتكرة.

كذلك تفتح حسابات التواصل الاجتماعي للجمهور الفرصة للتفاعل مع عدة حملات تدعمها «البيان» تحفز رسائلها على «البقاء في البيت» واحترام برامج التعقيم والإرشادات الوطنية، و«التطوع» ورسائل التعلم والإنتاج عن بعد، وغيرها من الرسائل الإيجابية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات