7.5 ملايين درهم من «خيرية الشارقة» للمبادرات الإنسانية

توزيع السلة الغذائية | البيان

بادرت جمعية الشارقة الخيرية إلى تقديم تبرعات عينية ومادية لصالح أسر المتضررين خلال الظرف الراهن بقيمة 7.5 ملايين درهم، خصصت منها مليوني درهم تسلم بشكل مباشر إلى صندوق الإمارات وطن الإنسانية لدعم المبادرات التي يقوم بها الصندوق.

وقال عبدالله مبارك الدخان الأمين العام للجمعية إن جمعية الشارقة الخيرية أطلقت مجموعة من المبادرات المتنوعة والهادفة إلى مساندة شريحة كبيرة من الأسر المتضررة خلال الفترة الحالية، وقد اشتملت هذه المبادرات على توفير الأجهزة اللوحية للطلبة المتعسرين بقيمة 3.5 ملايين درهم لتمكينهم من الاستفادة من مبادرة التعلم عن بعد .

وذلك في إطار دعم طلبة العلم، وتوزيع 4000 سلة غذائية على مدار شهر كامل لذوي الدخل المحدود تحت شعار «ميرك علينا» تجاوباً مع حملة «خلك في بيتك» إبان الظرف الراهن، وتوفير 9000 وجبة لطلبة العلم المبتعثين من بلدان ودول أخرى للدراسة بجامعات الدولة، بجانب مساعدة حالات السجناء على ذمة قضايا مالية، فيما تم تخصيص مليوني درهم لتقديمها كدعم مالي لصالح صندوق الإمارات وطن الإنسانية .

وذلك في إطار برامج المشاركات وبما يعزز دور الجمعية ومسؤوليتها المجتمعية، ويخدم رسالتها الخيرية وأهدافها النبيلة، مشيراً إلى أهمية الترابط وتضافر وتوحيد الجهود في بوتقة واحدة لمعالجة أحوال الفئات التي تضررت خلال الظرف الراهن، والتعاون بين كافة الجهات والمؤسسات كل وفق رؤيته بهدف إعادة البهجة إلى نفوس هذه الشرائح وإظهار المعدن الأصيل لأهل الإمارات مواطنين ومقيمين.

تزايد

وأوضح أنه في ظل الظرف الراهن فقد تزايدت أعداد المحتاجين ما دفعنا إلى إطلاق عدد من المبادرات التي استهدفت دعم طلبة العلم، وفئة ذوي الدخل المحدود باعتبارها الشريحة الأكثر تضرراً خلال الفترة الراهنة، مثمناً دور القائمين على إنشاء صندوق الإمارات وطن الإنسانية والذي له دور كبير في توحيد الجهود وخدمة الفئات المستحقة، وتعزيز دور الدولة في الحد من تداعيات الفيروس الصحية والإنسانية والاقتصادية والاجتماعية، ويجسد مضامين التلاحم المجتمعي الذي يسود مجتمع الإمارات الذي يشد بعضه بعضاً.

مشيراً إلى استمرار الجمعية في تقديم الدعم والعون وبذل الجهود حتى تختفي هذه الظروف، متوجهاً في الوقت ذاته بالشكر الجزيل إلى المحسنين وأصحاب الأيادي البيضاء على ما قدموه من دعم ومساهمات متواصلة ساعدت على نجاح مبادرات الجمعية والوصول بها إلى الشريحة العظمى من المستحقين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات