«دبي لصيادي الأسماك» تطلق موقعها الإلكتروني الأول من نوعه عالمياً قريباً

عمير الرميثي

أكد عمير الرميثي رئيس جمعية دبي لصيادي الأسماك لـ«البيان»، أن الجمعية تلقت العديد من الطلبات من الموردين من أصحاب المطاعم والفنادق وغيرها، ومن أشخاص للتسجيل في الموقع الإلكتروني الأول من نوعه في العالم المتخصص في بيع الأسماك عبر الإنترنت بطريقة المزاد .

والذي تم الإعلان عنها مؤخرا، حيث تم البدء فعليا في إنشاء الموقع الإلكتروني والتطبيق وسيتم إطلاقهما قريباً، وأنه تم تسجيلهما كملكية فكرية للجمعية، منوها بأن الموقع سيساهم في جذب الصيادين العازفين عن مزاولة المهنة بحجة أن المردود المادي لا يتناسب مع الجهد المبذول.

وقال الرميثي: إن الموقع يقدم خدمة مجانية للصيادين لبيع صيدهم بالأسعار المناسبة في وقت قياسي مع توفير خدمة مجانية لهم لإيصال الكميات إلى المشتري، منوها إلى أن أغلب الصيادين يشتكون من عدم القدرة على الحصول على مردود في عمليات البيع التي ما زالت تشهد احتكارا من بعض الآسيويين، وأن الموقع سيقضي على هذا الاحتكار.

ودعا رئيس جمعية دبي لصيادي الأسماك كافة الجهات ومنها الواجهة البحرية في دبي التي تعتبر شريكا استراتيجيا للتعاون والاستفادة من الفكرة التي ستصب في مصلحة الصيادين بالدرجة الأولى.

وأفاد الرميثي أن الجمعية تقوم بشراء كافة كميات الأسماك التي يصطادها الصيادون لتوفير العناء عليهم في البحث عن مشتر، وأن الأسعار تختلف حسب الأنواع وحسب الكميات المعروضة ونسبة الطلب عليها، منوها بأن تطبيق «طري وفريش» حقق انتشارا كبيرا وزاد الإقبال عليه في ظل الظروف الراهنة عبر خدمة التوصيل.

مشددا على أن كافة الأسماك طازجة والأسعار تنافسية خاصة وأن الجمعية تقوم بواجبها تجاه الصيادين والمجتمع، وتراعي هامش ربح بسيطا بهدف تحقيق استدامة لمهنة الصيد.

وأكد الرميثي أن الجمعية تقوم بتوعية الصيادين عبر العديد من الوسائل التقنية، يتم نشر أي قرارات جديدة في مقر الجمعية وإرسال رسائل بها على هواتف الصيادين.

إجراءات

من ناحية أخرى، أفاد عمير الرميثي بأن الجمعية اتخذت إجراءات وقائية عالية في الوقاية من فيروس «كورونا» عبر أجهزة قياس الحرارة للموظفين، وإعادة هيكلة مواعيد الدوام لتتناسب مع الأوضاع الجديدة،.

كذلك تمت رفع نسبة التأهب القصوى في إجراءات السلامة عبر تعقيم كافة المرافق بشكل مستمر وفرض ارتداء القفازات والواقي على الوجه، مع التأكيد على الحفاظ على جودة الطعام وتفعيل خدمة الدليفري عبر استخدام تطبيق «طري وفريش» الذي حقق إقبالاً كبيراً منذ إطلاقه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات