حمدان بن محمد يشهد تخريج دفعة جديدة من مرشحي ضباط كلية راشد بن سعيد آل مكتوم البحرية

شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي احتفال القوات المسلحة بتخريج دفعة جديدة من مرشحي ضباط كلية راشد بن سعيد آل مكتوم البحرية في منطقة الطويلة.

وشهد الحفل الذي جرى صباح اليوم معالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة وعدد من قيادات وكبار ضباط القوات المسلحة والمسؤولين.

وقد بدأ الاحتفال بالسلام الوطني ثم آيات من الذكر الحكيم بعدها طابور الخريجين من أمام المنصة الرئيسية على هيئة استعراض عسكري عكس اللياقة البدنية والمهارات التدريبية التي اكتسبها الخريجون طوال فترة دراستهم في الكلية.

وأقسم الخريجون أمام سمو راعي الحفل والحضور اليمين بأن يحافظوا عل سيادة دولة الإمارات ويكونوا مخلصين لرئيسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" ومطيعين لجميع الأوامر التي تصدر عن رؤسائهم في البر والبحر والجو.

وعاهدوا الله عز وجل بأن يذودوا بأرواحهم ودمائهم عن حياض الوطن ويدافعوا عن مكتسبات واستقلال وأمن دولتنا الحبيبة.

وكرم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم أوائل الدورة العشرين الثلاثة متمنيا لهم دوام التفوق والنجاح وتوظيف قدراتهم وطاقاتهم الابداعية في خدمة الوطن وإعلاء شأنه.

وكان لقائد الكلية العميد ركن بحري سعيد سالم القايدي كلمة في المناسبة توجه فيها بالشكر إلى سمو ولي عهد دبي لرعايته وحضورة حفل تخريج كوكبة من شباب الوطن في كلية راشد بن سعيد آل مكتوم البحرية والتي تعد صرحا أكاديميا ومصنعا لإعداد وتدريب وتأهيل الكوادر الوطنية الشابة القادرة بالعلم والمعرفة والثقة بالنفس على القيام بواجبهم ضمن صفوف قواتنا المسلحة الباسلة على أكمل وجه وبكل تفان وإخلاص.

ورفع قائد الكلية اسمى آيات الشكر والولاء إلى قيادتنا الرشيدة على ما يولونه للكلية خاصة ولقواتنا المسلحة الباسلة بشكل عام من اهتمام ورعاية ومتابعة للوصول بها إلى مصاف الجيوش العصرية المتقدمة علميا وتقنيا وتسليحا وتدريبا.

وقبل انصراف طابور الخريجين من ميدان الاحتفال جرت مراسم تسليم وتسلم العلم مصحوبا القسم بالله العلي العظيم بأن يحافظوا على علم دولتنا عاليا خفاقا.

وفي ختام الحفل التُقطت لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الصور التذكارية مع الخريجين الذين بارك لهم سموه انتقالهم إلى مرحلة جديدة في مسيرتهم الطويلة نحو مستقبلهم المنشود لهم من خلال التحاقهم في صفوف قواتهم المسلحة التي تقوى وتكبر وتتقدم بطاقاتهم الابداعية وعملهم الدؤوب والمخلص من أجل تطوير ورفع كفاءة قواتهم المسلحة كي تظل في جهوزية عالية للدفاع عن سيادة واستقلال دولتنا الحبيبة ورد كيد الطامعين بثرواتها ومنجزاتها الحضارية والانسانية والوطنية.

وختم سموه: "بوركت سواعدكم السمراء حماة الديار ولكم من قيادتكم المعطاء وعلى رأسها الوالد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" ألف تحية وسلام والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات