59 مليون زهرة تزيّن حدائق وشوارع دبي 2019

مساحات واسعة من الزهور بألوان زاهية تزين أرجاء دبي | من المصدر

تشكل إمارة دبي لوحة جمالية متكاملة، من الإبداع العمراني والتخطيط المدروس لكل شيء، والجمال الطبيعي والمسطحات الخضراء الشاسعة والزهور بأنواعها المختلفة، وتحرص بلدية دبي على تجميل طرق وحدائق المدينة عبر استخدام تصاميم مبتكرة تحاكي التطور الحضاري الذي تتمتع به الإمارة، وفي العام الماضي بلغ عدد الزهور التي تم زراعتها 59 مليون شتلة موزعة على ثلاث عروات رئيسية، هي العروة الشتوية المبكرة، والعروة الشتوية المتأخرة، والعروة الصيفية، بزيادة 6% عن الأعوام السابقة.

وقال داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي لـ«البيان»: تماشياً مع التنمية الحضارية المتسارعة وارتفاع عدد زوار الإمارة فقد أصبح اتباع نهج منسق في زراعة الزهور أمراً ضرورياً لضمان وجود مساحات زهور بألوان زاهية على مدار العام، والتي تمتد على أكثر من 1.5 مليون متر مربع ضمن طرق وحدائق المدينة، أما بالنسبة للأصناف التي يتم استخدامها فهي عديدة ومتنوعة من حيث الألوان والأشكال والأحجام، وأهمها «البيتونيا، الماري جولد، زينيا، أليسم، وينكا، الإنترهينم، البلارجونيوم، والكريزانثيمم، السالفيا، الإجيراتم»، وغيرها من الأصناف التي يتم تحديدها واختيارها بعناية فائقة، مستندين في ذلك إلى نتائج الأبحاث والتجارب الصادرة عن محطة الأبحاث التابعة لإدارة الحدائق العامة والزراعة.

وأضاف: انطلاقاً من توجيهات وحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على إسعاد الناس من مواطنين ومقيمين وزوار، تسعى بلدية دبي إلى المساهمة الفاعلة في تحقيق هذه الرؤية من خلال مجالات عدة، منها تجميل طرق وحدائق المدينة باستخدام تصاميم مبتكرة تحاكي التطور الحضاري الحاصل في الإمارة.

بيئة محفزة

وأضاف: إن البلدية تسعى دائماً إلى إيجاد بيئة عمل محفزة للإبداع والابتكار في مجال التخضير والبستنة، وتطبيق هذه الإبداعات على أرض الواقع، كما أن التطوير والتحديث المستمرين صارا نهجاً نسير عليه بفضل توجيهات القيادة العليا في حكومتنا، ولهذا فنحن نسعى دائماً إلى تحسين خدماتنا وضمان جودتها وتميزها للوصول إلى غايتنا، وهي إسعاد الناس والمجتمع، وذلك بمزيد من العمل الشاق المبدع والمبتكر معاً.

وأضاف: إن مساحات التخضير والبستنة في طرق وميادين الإمارة والاهتمام بها وتطويرها كان ولا يزال من أولويات اهتماماتنا، لما لها من دور في تحسين الظروف البيئية وتجميل المدينة وإسعاد الناس.

بنية تحتية

وأكد الهاجري أن ما وصلت إليه مساحات الزراعة التجميلية في الطرق والحدائق وبشكل خاص مساحات الزهور من تطور وإبداع في التصاميم لم يكن ليتحقق دون وجود موارد بشرية مدربة ذات كفاءة عالية تعمل كفريق واحد بإدارة الحدائق العامة والزراعة، إضافة إلى توفر جميع مستلزمات الإنتاج والزراعة والصيانة، فلدى بلدية دبي مشتل ينتج قرابة 65 مليون شتلة زهور سنوياً يتم تحديدها وفق خطط وبرامج الاحتياجات الذي يعد سنوياً بشكل مسبق، كما تمتلك إدارة الزراعة والري أدوات ومكائن متخصصة للزراعة والصيانة وتسعى دائماً إلى البحث عن كل ما هو جديد ومبتكر في مجال زراعة الزهور الموسمية من خلال المشاركة في المعارض والمؤتمرات التخصصية ذات العلاقة، كما أن بلدية دبي ترحب دائماً بأية مقترحات أو أفكار لتطوير وتحسين خدماتها في مجال الزراعة التجميلية وتنسيق مساحات الزهور سواء كان بإدخال أصناف جديدة أو تنسيق الألوان والتصاميم، أو أي اقتراح من شأنه إسعاد المجتمع.

تجارب وأبحاث

وأوضح أنه بهدف مواكبة آخر ما توصل إليه العلم في مجال تحسين الزهور الموسمية فقد أنشأت إدارة الحدائق العامة والزراعة محطة للتجارب والأبحاث خاصة بالزهور الموسمية على مساحة تقدر بـ10 آلاف متر مربع، وتتسع لأكثر من 120 صنفاً في المرة الواحدة، حيث تعمل المحطة على تقييم النباتات بطريقة علمية ومعايير محددة، أهمها قطر الزهرة، فترة حياة الزهور، تغطية التربة، تغطية الزهور للنبات، تجانس النمو، نقاوة لون الزهرة، تشابه الزهور، مقاومة الإصابة بالأمراض أو الحشرات، منتهجين في ذلك معايير الحوكمة عند تحديد الأصناف التي يتم شراؤها للإنتاج، كما يتم اتباع الأنظمة العالمية عند التقييم، وهي التقييم بالمقارنة والتقييم بالمشاهدة.

وقال مدير عام بلدية دبي: نظراً لما يتطلبه تصميم مساحات الزهور في الطرق والميادين العامة من تخصصية في العمل، فقد قامت إدارة الحدائق العامة والزراعة بتشكيل فريق عمل متخصص في هذا المجال من الكفاءات المواطنة، مهمته دراسة المواقع المطلوب زراعتها بالزهور وإعداد التصاميم لها.

تصميم

يقوم فريق التصميم بشكل مستمر بإدخال عناصر جديدة ومبتكرة لتوظيفها بالشكل الأمثل في التصميم، مثل مزهريات الزهور المعلقة التي تم إدخالها مؤخراً في بعض المواقع، إضافة إلى المزهريات الأرضية والمزهريات المضاءة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات