تدابير وقائية في الجمعيات الخيرية

اتخذت كل من جمعية الشارقة الخيرية وجمعية أم القيوين الخيرية إجراءات وتدابير احترازية لحماية موظفيها وطالبي المساعدات، وأعلنتا عن اقتصار تلقي طلبات المساعدة وتجديد الطلبات على الموقع الإلكتروني فقط، مع وقف جميع الوسائل الأخرى، وذلك بدءاً من أمس الأحد وحتى إشعار آخر، وذلك تماشياً مع قرارات الدولة وسياستها الوقائية لتحقيق أعلى مستويات الصحة والسلامة، كما قررت الجمعية تأجيل العرس الجماعي السابع، الذي كان مقرراً له منتصف شهر مارس الجاري وحتى إشعار آخر.

وقاية

وأكد علي محمد الراشدي مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في جمعية الشارقة الخيرية، أنه وفي إطار ما تقوم به الدولة من أساليب عدة وإجراءات صارمة لمواجهة خطر فيروس كورونا الذي ضرب دولاً عدة وتم إعلانه رسمياً وباءً عالمياً، فإنه توجب علينا مواكبة توجهات الدولة واتخاذ أساليب الوقاية، التي تتمثل في منع التجمع بكافة أشكاله، ولذلك فقد تقرر وقف استقبال طلبات المساعدة يدوياً وعدم السماح مطلقاً بالوجود بمقر الجمعية لتقديم طلب مساعدة، مشيراً إلى أن القرار يؤدي في الوقت نفسه إلى راحة مقدمي الطلبات واختزال وقتهم وجهدهم، حيث إن هذا ما كنا نتطلع إلى تطبيقه خلال الفترة المقبلة ضمن حزمة التحولات الذكية التي تتبعها الجمعية، ولكن مع الظروف المستجدة من انتشار الأوبئة والحاجة الشديدة لاتخاذ تدابير الوقاية منها دفعنا إلى التعجل في هذه الخطوة وتعميم حظر تقديم الطلبات على الحالات التابعة للمقر الرئيسي بمدينة الشارقة، وكذلك كافة الإدارات الفرعية بالبطائح والمدام والذيد وخورفكان وكلباء ودبا الحصن.

إبلاغ

من جهته أكد عيسى بلحيول مدير جمعية أم القيوين الخيرية، إبلاغ كافة المتعاملين معها أن تجديد ملفات المساعدات سوف يكون عبر التواصل الذكي من خلال البريد الإلكتروني و«الواتس آب»، وغيرهما من الوسائل الحديثة، كما أوقفت عملية استلام الطلبات باليد، مناشدة كافة المتعاملين بضرورة الدخول إلى مواقع الهيئة الإلكترونية وتحميل الملفات المتعلقة بهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات