وزراء ومسؤولون: الإمارات نموذج فريد في رعاية النشء

أكد وزراء ومسؤولون أن احتفال دولة الإمارات بـ«يوم الطفل الإماراتي» يؤكد أن الاهتمام بالطفولة يعني الاهتمام بالحاضر والمستقبل، مشيرين إلى أن الإمارات نموذج فريد في رعاية الطفل وتنمية قدراته ومواهبه.

أجيال المستقبل

وأكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة أن رؤية قيادة دولة الإمارات في تخصيص يوم الخامس عشر من شهر مارس كل عام مناسبة للطفل الإماراتي رؤية استشرافية تحقق الغايات وتوحد الطاقات وتعلي الجهود نحو بناء أجيال المستقبل، بما يؤهلهم ليكونوا أفراداً صالحين في المجتمع، وبما يتوافق مع رؤية الإمارات 2021.

وقال معاليه إن «يوم الطفل الإماراتي» مناسبة وطنية تعكس الدور الملهم لـ«أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، والذي يبرز المساعي والجهود الحثيثة في تنشئة جيل المستقبل التنشئة السليمة وإعداد قادة المستقبل.

اهتمام كبير

وقال المستشار الدكتور حمد سيف الشامسي النائب العام للدولة، إن احتفال دولة الإمارات بـ«يوم الطفل الإماراتي» يؤكد أن الاهتمام بالطفولة يعني الاهتمام بالحاضر والمستقبل، والاستثمار في جيل سيتولى مسؤولية الحفاظ على الإنجازات التي تحققت، والأخذ بها للمزيد من التطور والارتقاء، معرباً عن فخره بما تقدمه الإمارات للأطفال، وحرصها على إنماء الطفل في جميع النواحي، لتنشئة جيل قادر على النهوض بمستقبل الوطن.

وأضاف: يأتي اعتماد يوم 15 مارس من كل عام يوماً للطفل الإماراتي ليعكس بصورة جلية الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة لمختلف شرائح المجتمع، وتأتي الطفولة على رأس هذه الاهتمامات، حيث تعمل القيادة جاهدة على صون حقوق الطفل، ومراعاة احتياجاته النفسية والاجتماعية والتربوية الخاصة، وتقديم كل ما من شأنه حصول الطفل على حقوقه.

حماية

وأكد اللواء الركن الطيار فارس خلف المزروعي قائد عام شرطة أبوظبي، أن دولة الإمارات رائدة عالمياً في حماية الطفل.. موضحاً أن مبادرة الاحتفال بيوم الطفل الإماراتي يوم 15 مارس من كل عام تؤكد نهج الدولة في إعطاء الأولوية لاحترام حقوق الأسرة والطفل، من واقع الالتزام بالمواثيق والمعاهدات الدولية الخاصة باحترام حقوق الطفل، والتي تعكس طبيعة المجتمع الإماراتي الذي يعتز بقيمه وعاداته الأصيلة.

مناسبة غالية

وذكر المهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي، أن الاحتفال بيوم الطفل الإماراتي الذي يقام هذا العام تحت شعار «حق المشاركة»، يشكل مناسبة غالية على قلوب كل أبناء الوطن، وفرصة للتأكيد على ضرورة الاهتمام بالطفولة وصون حقوق الأطفال وضمان مشاركتهم في كل مناحي الحياة، من أجل بناء أجيال قادرة على استكمال بناء الوطن.

وقال: «إن رعاية الطفل الإماراتي نهج رسخه الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسارت على نهجه القيادة الرشيدة التي تولي الطفل الإماراتي كل سبل الاهتمام والرعاية كركيزة لاستكمال مسيرة التنمية في الدولة.

فمن واجبنا المساهمة في تحقيق سعادتهم والعمل على رعايتهم وفق أفضل الأساليب التربوية المترسخة في جذور المجتمع الإماراتي.

ونعمل بدورنا في دائرة الطاقة على تمكين الأطفال ورفع وعيهم تجاه الطاقة والبيئة ضمن جهودنا لإشراك الأسرة والمجتمع في منظومة ترشيد الاستهلاك والحفاظ على مواردنا الطبيعية».

رعاية ودعم

وقال القاضي الدكتور جمال السميطي مدير عام معهد دبي القضائي: يعد يوم الطفل الإماراتي من المناسبات المهمة التي تعكس اهتمام قيادتنا الرشيدة بمختلف شرائح المجتمع، مع التركيز على الفئات الأولى بالرعاية والدعم والاهتمام، وفي مقدمتها الأطفال واليافعون.

وتابع: تولي دولة الإمارات أعلى درجات التركيز التي تضمن البيئة الآمنة للطفل، مع ضمان حقوقه كافة وفق تعليمات ديننا الإسلامي الحنيف، وما تفرضه عاداتنا وتقاليدنا الأصيلة، إلى جانب مواكبة المواثيق الدولية التي وقعت عليها الإمارات منذ تأسيسها، وحققت معها أعلى المراتب وفق المؤشرات المعترف بها دولياً.

وتابع: تتخذ الإمارات ممثلة بمختلف مؤسساتها المعنية بصحة الطفل وحقوقه ورفاهيته وسعادته، كافة التدابير التي تحمي حقوق الطفل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات