متطوعون: فخورون بخدمة ضيوف الإمارات

أحد المتطوعين في المدينة

أكد متطوعون في مدينة الإمارات الإنسانية اعتزازهم بالدور الإنساني الذين يقومون به الذي لا يشوبه أي خوف أو قلق في خدمة رعايا الدول الشقيقة والصديقة.

وقالت بخيتة سعيد المنصوري، إحدى المتطوعات في المدينة من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، إن أدورانا تقوم على تقديم الخدمات اللوجستية والدعم الإداري من خلال توفير جميع متطلبات الرعاة المختلفة.

وأضافت أن التواصل مع الرعايا يقوم عن طريق تطبيق إلكتروني تم استحداثه، يقوم من خلاله الرعايا بطلب ما يحتاج إليه وإرساله عن طريق التطبيق الذي يصل إلينا، ومن ثم إرساله إليه من خلال الفريق المختص.

وأكدت عدم خوفها والقلق من التطوع في المدينة لخدمة الرعايا بقدر الدور الإنساني التي تقوم به، ومشاركتها في هذا الحدث العالمي من إجلاء الرعايا في دولة الإمارات بعد تأهيلها من قبل المركز، ولفتت أن طفلتها تشجعها، وكانت تتمنى أن تشارك في هذا الحدث لخدمة الوطن ورفع رايته عالياً.

وأضافت أن تجربتها في التطوع بالمدينة أعطتها خبرة كبيرة في كيفية التعامل مع الأزمات التي قد تحدث، مشيرةً إلى أن الدولة تمتلك قدرة كبيرة من الإجراءات الوقائية لمواجهة أي فيروس أو أزمة قد يحدث.

وأشارت إلى يتم التواصل على مدار الساعة مع الرعايا واطلاعهم على جميع الأحداث التي تحدث والفعاليات والأنشطة المختلفة، لافتةً إلى أنه تم توزيع الزي الوطني على الرعايا للاحتفال باليوم الوطني الإماراتي، من أجل تعريفهم بالتراث القديم، وإطلاعهم على عادات وتقاليد مجتمعنا.

بدوره، قال حسين عيسى الدرمكي، أحد متطوعي الهلال الأحمر، إنه في المدينة من بداية المهمة الإنسانية، حيث إنه ضمن فريق استقبال طلبات الضيوف من خلال تطبيق على الهواتف تم إطلاقه خصوصاً لذلك الغرض، إذ تم توزيع هواتف ذكية على جميع الضيوف، ويجري تجهيز طلباتهم في اللحظة نفسها.

فيما أشارت المتطوعة سارة البادي إلى أن الهدف من وجود المتطوعين في المدينة هو المساعدة على تلبية كل طلبات الضيوف، والعمل على توفير كل سبل الراحة لهم طوال وجودهم في مدينة الإمارات الإنسانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات