أعضاء في «استشاري الأطفال»: نحن شركاء في التنمية

أكد أعضاء بالمجلس الاستشاري للأطفال أن الطفل الإماراتي شريك أساسي في عملية التنمية المستدامة بالدولة. وقالوا لـ«البيان» إن الدعم الذي تقدمه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، وقلبها الكبير واهتمامها الذي غمر الطفل المواطن والمقيم على حد سواء، ساهم في تمكين الأطفال باعتبارهم ثروة المستقبل.

محطة مهمة

وأكدت سلامة الطنيجي، رئيسة المجلس أن يوم الطفل الإماراتي محطة مهمة، نقف بها على احتياجاتنا ورغبتنا في صنع القرار، مشيرة إلى أن أبناء الإمارات محظوظون بقيادتهم الرشيدة التي توفر لهم كافة أشكال الدعم والرعاية، انطلاقاً من الإيمان بدورهم في مستقبل وطنهم.

ريادة

وقال سعيد عمر المطيوعي، عضو في المجلس الاستشاري للأطفال، عضو ممثل لدولة الإمارات في البرلمان العالمي للطفل، إن فكرة إطلاق برلمان خاص بالطفل الإماراتي ما هي إلا منصة إضافية لنحقق الريادة، وليكون الطفل الإماراتي ضمن عملية صنع القرار، وهذه خطوة ريادية، ستساهم في تنمية الوعي السياسي لدى الأطفال.

تنمية مستدامة

وأوضح ظاهر المهيري، عضو المجلس الاستشاري للأطفال، وأول عضو إماراتي في البرلمان العربي للطفل، أن دولة الإمارات تولي أولوية قصوى لرعاية الأطفال، ونحن في كنفها لم نعرف المستحيل يوماً، فكل يوم نثبت للعالم كله أننا كأطفال ننتمي لهذه الدولة المعطاء قادرون على إيصال صوتنا، والتحدث عن احتياجاتنا، ووضع بصمة في مسيرة التنمية المستدامة للدولة.

وقالت وديمة المنصوري، عضو المجلس الاستشاري للأطفال، إن المجلس يلعب دوراً بارزاً في إيصال صوت أصحاب الهمم، والأخذ بأيديهم لتحقيق أحلامهم، والمضي قدماً نحو المستقبل بخطى واثقة وأمل لا يعرف الكلل.

وأشارت إلى أن يوم الطفل الإماراتي منبر لبث الإلهام والمضي قدماً نحو المستقبل، لتحقيق آمال الطفل، وممارسة الدور الاجتماعي بكل كفاءة وإيجابية.

وعبرت عائشة العبيدلي، عن سعادتها بهذه الفرصة التي تمنح الطفل الفرصة ليعبر عن رأيه ويثبت وجوده في كل محفل، ويعبر عن اهتماماته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات