1415 بلاغاً لمأوى القطط والكلاب في 2019

وصلت أعداد البلاغات الإجمالية التي تلقاها مأوى القطط والكلاب التابع لهيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة خلال العام الماضي إلى 1415 بلاغاً، واستقبل المأوى خلال العام الماضي 589 حيواناً، منها 483 قطاً وقطة، و106 كلاب، في حين وصل عدد القطط والكلاب التي تم تبنيها من قبل أفراد تواصلوا مع الهيئة وتوافرت فيهم شروط ومعايير التبني، إلى 133 قطاً وكلباً، من بينها 66 قطاً وقطة، و67 كلباً وكلبة، وبلغ إجمالي عدد القطط التي تم الإمساك بها 1666 قطاً وقطة، وعدد الكلاب التي تم الإمساك بها 521 كلباً وكلبة، أما في ما يتعلق بعدد القطط التي تم إخضاعها إلى عمليات الجمع، والإخصاء، والإعادة، فقد بلغ 1262 قطاً.

وقالت هنا سيف السويدي، رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية: «تبذل الفرق المتخصصة في مأوى القطط والكلاب التابع للهيئة جهوداً كبيرة جداً، وتحرص على أن تؤدي مهماتها ووظائفها على أكمل وجه، وفي هذا الصدد تم تحقيق إنجازات ونجاحات مهمة عديدة، بخصوص تأمين بيئة مناسبة للكلاب والقطط الضالة، حيث تعمل فرق الهيئة على تحقيق برنامج للرفق بالحيوان عبر تطوير المعاملة الأخلاقية للحيوانات، وتقديم المعلومات عن الرعاية الصحية للحيوانات، كما تقدم لها كل أشكال الرعاية والعناية والبرامج الغذائية والصحية المناسبة، بما فيها برامج الجمع والإخصاء والإعادة، وهي الطريقة الأكثر إنسانية وفاعلية للسيطرة على عدد القطط الضالة في الأماكن الخارجية».

تعاون

وأشارت إلى أن هناك تعاوناً وتنسيقاً عالي المستوى مع بلدية الشارقة، ومختلف بلديات الإمارة، وخصوصاً في ما يتعلق بالإمساك بالكلاب والقطط الضالة، موضحة أن القطط الضالة هي قطط لم تجد من يُعاشرها أو يؤانسها، فقد وُلدت في الخارج ولم تعش في كَنف أي أسرة، أو أنها قد تكون قطة منزلية، لكن ضلّت طريقها وابتعدت عن المنزل، ومع مرور الوقت، تكتسب صفات الشراسة والوحشية، وأما الكلاب الضالة فهي تلك التي تعيش خارج نطاق المناطق الحضرية، أو خارج النطاق العمراني، وقد تكون أساساً حيوانات أليفة ضلت أو قام أصحابها بإطلاق سراحها، أو قد لا يكون لها مالك، ويُمكن أن تسبب مشكلات للمجتمعات التي تعيش فيها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات