1234 إصداراً علمياً لـ«الإمـارات للدراسات» خلال 26 عاماً

جمال السويدي مكرماً السفير الروسي خلال إحدى فعاليات «الإمارات للدراسات» | أرشيفية

تحت شعار «استشراف المستقبل» احتفل مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أمس بمرور 26 عاماً على تأسيسه، وبمسيرة حافلة بالإنجازات الوطنية الكبيرة، باعتباره مركزاً رائداً للدراسة والحوار والتعليم وتبادل الخبرات والتفاعل الإيجابي مع كل المؤسسات المعنية داخل الدولة وخارجها، ومساهمته الفاعلة في تطوير الحاضر وتشكيل معالم المستقبل، وتقديم الحلول العملية للقضايا والتحديات التي تواجه مسيرة الدولة والمنطقة والعالم.

وعلى مدار 26 عاماً قام المركز الذي يحظى باهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بنشر 1234 إصداراً علمياً، وتنظيم 746 محاضرة و58 ندوة و75 مؤتمراً تناولت كافة القضايا السياسية والاستراتيجية والاقتصادية والاجتماعية التي طرحت خلال تلك الفترة ومعالجتها وفقاً لرؤى علمية استشرافيه تنظر إلى المستقبل وتسعى إلى توقّع آفاقه وتشكيل مساراته لما فيه خير الوطن والعالم.

وبذل الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام المركز، جهوداً كبيرة في تطويره وتوسعه ليحتل مكانة مرموقة ورائدة على المستويين الإقليمي والدولي عبر مشاركته وتنظيمه لآلاف الفعاليات والأنشطة واللقاءات والمؤتمرات والإصدارات منذ إنشائه وحتى الآن.

وأُنشئ مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في 14 مارس 1994، بهدف إعداد الدراسات والبحوث الاستراتيجية عن القضايا السياسية والاستراتيجية والاقتصادية والاجتماعية المتعلقة بدولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج العربي، للمساهمة في دفع عملية التنمية والتطور في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة. وهذا إضافة إلى اهتمامات المركز المستمرة بالقضايا الإقليمية والدولية الراهنة والمستقبلية.

ويسعى المركز إلى توفير المناخ العلمي الملائم لنشر وتبادل الآراء والأفكار حول هذه القضايا من خلال نشر الكتب والبحوث والدراسات والدوريات، وعقد المؤتمرات والندوات والمحاضرات.

كما يعمل المركز على تعزيز الوعي والمشاركة الإيجابية للمجتمع في مختلف القضايا، إضافة إلى مهمته في تدريب وتأهيل الكوادر المواطنة، لتسهم في مسيرة النجاح والتقدم المستمرة لدولة الإمارات.

وتتلخص مهام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في تحقيق جملة من الأهداف، منها إجراء الدراسات والبحوث حول الموضوعات المتعلقة بقضايا الأمن الوطني والرفاهية الاجتماعية والاقتصادية لدولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي خاصة، والقضايا الحيوية الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية بشكل عام، وما يستلزمه ذلك من متابعة حثيثة لما يجري في العالم من تطورات وتغيرات متسارعة، وما يتطلبه من استشراف واضح للمستقبل.

كما يتولى المركز مهام تقديم برامج متعددة لخدمة المجتمع، من خلال تنظيم الكثير من الفعاليات والأنشطة العلمية والثقافية، مثل الندوات والمحاضرات والمؤتمرات وورش العمل والحلقات الدراسية، التي تبحث في الموضوعات المتصلة بعمل المركز، كما يسهم المركز بفاعلية في تطوير المهارات الوظيفية للكوادر البحثية من مواطني الدولة من خلال البرامج التدريبية.

ويتضمن عمل المركز الكثير من الأنشطة الهادفة إلى زيادة وعي المجتمع بالعمل الخيري، والعمل التطوعي بشتى أنواعه وصوره، وهو ما ينعكس بشكل إيجابي على المجتمع كله، إلى جانب تقديم الدعم إلى دوائر صنع القرار الحكومية من خلال إعداد التقارير والدراسات بشأن أفضل البدائل المتاحة لاتخاذ القرار، وكذلك توفير البحوث والتوصيات لصناع القرار في مختلف الموضوعات ذات الصلة بعمل المركز.

الدراسات والبحوث

ومنذ إنشائه يتولى مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية مهمة رئيسية ترمز إلى إجراء الدراسات والبحوث، وتشمل الدراسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية والاستراتيجية المهمة الرئيسية لعمل المركز، التي يوظف لها كل إداراته وقدراته لتحقيقها، فالبحوث والدراسات التحليلية المتعمقة هي العلامة الفارقة التي تميز نشاط البحث العلمي في المركز منذ إنشائه، وفي هذا المجال يهدف المركز إلى بحث القضايا والتطورات الراهنة ودراستها وفقاً للمنهجية والأساليب البحثية العلمية، لمعرفة انعكاساتها على دولة الإمارات ومنطقتي الخليج العربي والشرق الأوسط، وكذلك دراسة القضايا الاقتصادية الدولية التي تهتم بها دولة الإمارات العربية المتحدة، ومنطقة الخليج العربي، ومنها تلك المتعلقة بالنفط، والتجارة الدولية، والقضايا المحلية المرتبطة بالسياسات الاقتصادية، والتركيبة السكانية وغيرها.

كما يعمل المركز على متابعة ودراسة القضايا والتطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمعلوماتية والعسكرية المختلفة، التي تستجد على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، والتي من شأنها أن يكون لها انعكاسات على أوضاع دولة الإمارات وسياستها ومصالحها، وعلى واقع منطقة الخليج العربي.

وهذا فضلاً عن إعداد قائمة بالموضوعات التي تهم الدولة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

السويدي: المركز حقق إنجازات كبيرة

أكد الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن الإنجازات الكبيرة وغير المسبوقة التي حققها المركز، مقارنة بعمره القصير نسبياً، وقياساً بغيره من مراكز البحوث على مستوى العالم، كانت بسبب الدعم اللامحدود، الذي أولته إياه قيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والمساندة الكاملة والرعاية الكريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي وضع نصب عينيه أهمية العلم والمعرفة والبحث والتطوير القائم على منهجية علمية مدروسة تستحضر العبر من الإرث الماضي وتنظر إلى الواقع لوضع الخطط والاستراتيجيات المستقبلية.

وأشار إلى أن إيمان قيادتنا الرشيدة بأهمية البحث العلمي، والدور الذي يلعبه المركز في دعم مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة، شكلا حافزاً قوياً للتميُّز والتفوق وتحقيق كل الإنجازات النوعية.

وشدد على استمرار المركز في الالتزام بنهجه القائم على التميز والابتكار والإبداع، كما كان على مدار ستة وعشرين عاماً مضت، مضيفاً إننا نسعى جاهدين بكل عزيمة وإصرار إلى تحقيق مزيد من الإنجازات المتميزة والنوعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات