ستيفانو ريفيلا: جائزة سلطان بن خليفة فتحت لي أبواب النجاح

باحث أمريكي يبدأ علاج الثلاسيميا بالجينات 2021

ستيفانو ريفيلا

أكد العالم الأمريكي ستيفانو ريفيلا الحائز على جائزة سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان للثلاسيميا، عام 2015 عن فئة البحث العلمي المتميز، أنه يتوقع البدء باستخدام العلاج الجيني للثلاسيميا مع بداية 2021، وذلك بعد أربع سنوات من التجارب، حيث حاز موافقة مبدئية من منظمة الغذاء والدواء الأمريكية ومن المتوقع أن يحصل على الموافقة النهائية قبل نهاية العام 2020 بعد اعتمادها عالمياً، مشيراً إلى أن جائزة سلطان بن خليفة فتحت له أبواب النجاح.

وقال ريفيلا لـ«البيان» أثناء زيارته الأخيرة للدولة الأسبوع الماضي لإطلاع سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان على النتائج، التي توصل لها والموافقات المبدئية، التي حصل عليها: إن مستشفى فيلادلفيا للأطفال قرر إدراج 5 مواطنين للعلاج الجيني، تقديراً ورداً للجميل.

شهادة

كما قدم البروفيسور العالمي خلال الزيارة شهادة تقديرية لسموه من مستشفى فيلادلفيا للأطفال، الذي يعتبر أكبر مستشفى للأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار البروفيسور ريفيلا إلى أنه حصل على الموافقة المبدئية من قبل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية، متوقعاً أن يبدأ العلاج الجيني مع بداية 2021، وأن التجارب التي قام بها امتدت 3 سنوات من العمل في المختبرات وكلفت 6 ملايين دولار.

وقال: إن العلاج الجيني للثلاسيميا سيفتح المجال أمام المرضى، الذين كانوا يمضون حياتهم بانتظار الحصول على مطابق لإجراء عملية زرع النخاع، والتي لا تتم إلا من أحد المقربين مثل الأخ أو الأخت بينما العلاج الجيني لا يحتاج إلى متبرع وإنما تتم عن طريق تعديل الجينات وإعادتها لجسم المريض .

وأوضح أن ميزة العلاج الجيني تكمن في أنها تبقي نسبة الهيموغلوبين في الدم عند حد 13 وهي نسبة تعتبر ممتازة فيما كانت نسبة الهيموغلوبين في العلاجات السابقة لا تتعدى 9، وهي نسبة قليلة لمريض الثلاسيميا كي يعيش حياته الطبيعية.

وأثنى البروفيسور ريفيلا على الدور الذي تقوم به حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان نائبة الرئيس الأعلى لمؤسسة سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية رئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات للثلاسيميا عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي للثلاسيميا على دورها الإنساني من خلال مؤسسة سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية وعلى تبنيهم لبرنامج جائزة سلطان بن خليفة العالمية للثلاسيميا، حيث إن الجائزة تعد الأولى على مستوى العالم في مجال الثلاسيميا وأمراض الهيموغلوبين، فضلاً عن كونها الجائزة «الأكبر قيمة» في هذا المجال التي تهدف إلى تحسين حياة مرضى الثلاسيميا، وتمكينهم من العيش بشكل طبيعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات