موظفات في «التغيّر المناخي» يشاركن ببرنامج التعددية الثقافية في أسكتلندا مطلع يوليو

ثاني الزيودي وميرزا الصايغ خلال التوقيع | وام

وقّعت وزارة التغير المناخي والبيئة مذكرة تفاهم مع كلية آل مكتوم للتعليم العالي بأسكتلندا بهدف مشاركة موظفات من الوزارة في برنامج التعددية الثقافية ومهارات القيادة اعتباراً من الدورة الصيفية في يوليو القادم وهي الدورة الـ30.

وقّع المذكرة معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة وميرزا الصايغ رئيس مجلس أمناء كلية آل مكتوم.

وقال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي: «تولي دولة الإمارات بفضل رؤى وتوجيهات القيادة الرشيدة اهتماماً كبيراً بالتطوير الدائم للقدرات المعرفية والعلمية للشباب لتحفيز مهاراتهم الابتكارية والإبداعية ما يعزز من قدرتهم على المساهمة في تحقيق مستهدفاتها ويساهم في إيجاد أجيال قادرة بشكل دائم على مواصلة مسيرة النهضة والتطور التي حققتها الدولة».

وأضاف: «تمثل كلية آل مكتوم واحدة من أهم المؤسسات الأكاديمية الداعمة لتحقيق هذا التطوير العلمي والعملي، وتسهم رعاية ودعم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية ضمن جهوده الواسعة في هذا المجال في تعزيز ونجاح دورها».

وأوضح معاليه أن وزارة التغير المناخي والبيئة تحرص بشكل دائم على تطوير المستوى المعرفي والعلمي لموظفيها لتعزيز مساهمتهم في تحقيق استراتيجيتها ومستهدفات الدولة بشكل عام، وزيادة قدرتهم على الربط الدائم بين المستجدات في العديد من القطاعات والمجالات وبين مجال العمل من أجل البيئة والمناخ ما يعزز قدرتهم على الابتكار والإبداع كما سيزيد من مساهمتهم في مواصلة مسيرة تطور ونهضة المجتمع المحلي بشكل عام عبر نقل معارفهم إلى الدوائر المحيطة، بهم ويأتي التعاون مع كلية آل مكتوم في إطار هذا الحرص والتوجه، حيث سيساهم سنوياً في الارتقاء بالمستوى المعرفي والعلمي والعملي لخمسة من موظفي الوزارة بالعديد من المجالات والعلوم المختلفة عن مجال البيئة والعمل من أجل المناخ.

وقال ميرزا الصايغ إن مذكرة التفاهم تعد إضافة قيمة لبرنامج التعددية الثقافية ومهارات القيادة، كما أنها تعتبر شكلاً جديداً من أشكال التعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة بشكل عام متمثلة في الحكومة الإسكتلندية ووزارة التغير المناخي والبيئة مع كلية آل مكتوم بشكل خاص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات