تعاون بين الدفاع المدني والمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة للارتقاء بجودة الخدمات

سلطان بن أحمد يشهد توقيع سامي النقبي وطارق علاي على الاتفاقية | من المصدر

شهد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، توقيع اتفاقية تعاون بين الإدارة العامة للدفاع المدني بالشارقة والمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة.

وذلك انطلاقاً من حرص الطرفين على دعم وتعزيز علاقات الشراكة القائمة بينهما بشكل فعال، وتعزيز التعاون لتحقيق الأهداف الاستراتيجية، وفق رؤى دولة الإمارات العربية المتحدة وحكومة الإمارة.ووقّع الاتفاقية العقيد سامي خميس النقبي، المدير العام للإدارة العامة للدفاع المدني في الشارقة، وطارق سعيد علاي، مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة بفندق أوشيانك في خورفكان.

وتستهدف الاتفاقية تعزيز العمل المشترك لتحسين أداء العمليات وتبسيط الإجراءات والارتقاء بجودة الخدمات ودعم قنوات الاتصال والتواصل لتحقيق المصالح المشتركة بين الطرفين. وتتناول آلية التنسيق وتقديم الدعم اللازم بين الطرفين لتنفيذ وإنجاح المبادرات والمشروعات المختلفة.

خبرات

وتنص اتفاقية التعاون على تعزيز أطر تبادل المعرفة والخبرات والتجارب المؤسسية والمعلومات ونتائج الدراسات والإحصاءات ذات العلاقة باختصاص الطرفين ومجالات عملهما وتنفيذ المقارنات المعيارية والاطلاع على أفضل الممارسات لدى الطرفين.

ووفقاً للاتفاقية يخصص المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة الرقم المجاني (8008000) لاستقبال المكالمات والاستفسارات المتعلقة بالإدارة العامة للدفاع المدني، وتوفير البيانات اللازمة والأفكار الداعمة لنجاحها وتعزيز التعاون بما يحقق سعادة المتعاملين.

ووفقاً للعقيد سامي خميس النقبي، فإن أهمية هذه الاتفاقية تهدف إلى دعم جهود الشراكة لتحقيق رؤية حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وحكومة الشارقة بشكل خاص .

تدريب

من خلال هذه المذكرة، سيتم تحويل كل الخدمات الرئيسة إلى مركز الشارقة للاتصال، كما سيتم تدريب موظفي الصف الأمامي للمركز على كل الخدمات، وذلك وفق المعايير المعتمدة للمركز .

من جانبه، ثمّن طارق سعيد علاي جهود الإدارة العامة للدفاع المدني بالشارقة لخدماتهم المتميزة وفق أعلى معايير الجودة العالمية، مبيناً أن المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة يرسّخ إمكاناته لتنفيذ بنود الاتفاقية الموقعة بين الطرفين، وتسهيل مهامهم، ووضع الأسس والمقترحات التي تسهم في تطوير ودعم الشراكة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات