«مركز بحوث كهرباء دبي» شراكات أكاديمية لمواجهة تحديات الطاقة المستقبلية

يعد مركز البحوث والتطوير التابع لهيئة كهرباء ومياه دبي في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، نموذجاً مثالياً عن المشاريع التي توفر بيئة مثالية، للتعاون بين القطاعين الحكومي والأكاديمي.

حيث يتعاون المركز مع العديد من الجهات الأكاديمية، مثل جامعة ستانفورد، وجامعة الإمارات العربية المتحدة وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة الشارقة، في مجال البحوث والدراسات المشتركة في مجالات الطاقة المتجددة والبديلة.

ويركز المركز على أربعة مجالات تشغيلية رئيسية، ويضم المركز 37 باحثاً وباحثة من بينهم 20 من حملة الدكتوراه والماجستير بنسبة 54%، وقد نشر فريق العمل أكثر من 40 ورقة علمية في مؤتمرات ومجلات علمية عالمية، وتم تسجيل براءة اختراع، ويجري العمل على تسجيل 5 براءات اختراع أخرى.

وعن دور المركز في تحويل دبي إلى مركز عالمي للبحوث والتطوير من خلال الشراكة مع القطاع الأكاديمي، قال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة:

«يعتمد عمل مركز البحوث والتطوير على تعزيز الشراكات وخاصة مع الأوساط الأكاديمية، وذلك اقتداء بنهج القيادة الرشيدة، التي أكدت ضرورة تسخير جميع السبل التي من شأنها المساهمة في استشراف المستقبل، وتطوير الخطط الاستباقية بعيدة المدى لمواكبة الثورة الصناعية الرابعة وابتكار التقنيات الإحلالية التي تسهم في توفير خدمات عالمية المستوى تعزز جودة الحياة في دبي».

جامعة ستانفورد الأمريكية

تتعاون هيئة كهرباء ومياه دبي مع جامعة ستانفورد الأمريكية في عدد من مجالات البحوث والتطوير، التي يشارك بها باحثون في مركز البحوث والتطوير التابع للهيئة، وذلك من خلال عضوية الهيئة في برنامج «طاقة 3.0» التابع للجامعة.

وقال الدكتور جيمي تشون، المدير الإداري للشركات التابعة لجامعة ستانفورد: «تولي الجامعة أهمية بالغة للتعاون مع المؤسسات التي تتمتع بنظرة استراتيجية طويلة الأجل، إذ تتيح لها مثل هذه الشراكات ابتكار تقنيات وسياسات ونماذج أعمال مستقبلية نصبو لاعتمادها في السنوات والعقود المقبلة.

ونطمح لمواصلة العلاقة الاستراتيجية التي تجمعنا مع هيئة كهرباء ومياه دبي وتوسيع آفاقها، بما يسهم في تطوير بحوث فعالة، تعزز مساعينا الحثيثة لتطوير قطاع الطاقة ورسم ملامح مستقبل هذا القطاع الحيوي».

جامعة الإمارات

كما أبرمت الهيئة اتفاقية تعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة لإنجاز مشروع مشترك، تتجاوز قيمته 15 مليون درهم.

وقال الدكتور عبدالرحمن يعقوب الرئيسي، أستاذ مساعد في الهندسة الكيميائية بجامعة الإمارات العربية المتحدة:

«تشمل شراكة جامعة الإمارات مع مركز البحوث والتطوير التابع لهيئة كهرباء ومياه دبي إجراء بحوث مهمة ودعم المبادرات؛ كذلك تتضمن احتضان مركز الإمارات لبحوث الطاقة والبيئة في الجامعة لمبادرة مشروع الباحث، الذي أطلقته هيئة كهرباء ومياه دبي وتقديم الدعم اللوجستي لفريق المبادرة».

جامعة خليفة

وحول شراكة المركز مع جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، قال الدكتور عارف سلطان الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا: «انطلاقاً من كونها مؤسسة أكاديمية رفيعة المستوى، تعنى بإجراء البحوث والدراسات المكثفة الخاصة بالقطاعات الاقتصادية الاستراتيجية في الدولة».

جامعة الشارقة

من جانبه، قال الدكتور عبد الحي العلمي، أستاذ مساعد بكلية هندسة الطاقة المتجددة والمستدامة بجامعة الشارقة: «أمامنا العديد من التحديات المتعلقة بالمياه والطاقة والأمن الغذائي، لكن على ضوء القوة البحثية التي تتمتع بها الأوساط الأكاديمية، إلى جانب الرؤية التوجيهية للقطاعات الصناعية، أعتقد أن دولة الإمارات مهيأة بشكل كافٍ لمواجهة هذه التحديات».

جامعة أميتي في دبي

تتعاون هيئة كهرباء ومياه دبي مع جامعة «أميتي دبي» لإنجاز بحوث ودراسات أكاديمية وتطبيقية، التي من شأنها تطوير قطاع الطاقات المُتجددة والبديلة.

وقال الدكتور فجاهات حسين، الرئيس التنفيذي في مجموعة «أميتي للتعليم»: «يعد البحث والتطوير أمراً ضرورياً لتحسين قدراتنا التقنية وتوفير عمليات ومنتجات وخدمات مبتكرة وفعّالة، وفي الوقت الذي نعمل فيه استعداداً للخمسين عاماً المقبلة، أصبح الاستثمار في مجال البحث والتطوير وتنفيذ الأفكار الجديدة أكثر أهمية بالنسبة للمؤسسات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات