سموه يطلع على إنجازات بنك الإمارات دبي الوطني وخطته الاستراتيجية ويشيد بإسهاماته في دعم الاقتصاد

حمدان بن محمد: الإمارات على أعتاب مرحلـة من النمو القوي تؤكد ريادتها الاقتصادية

حمدان بن محمد بحضور مكتوم بن محمد ونهيان بن مبارك يستمع لشرح هشام القاسم | تصوير: خليفة اليوسف

أثنى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، على الأداء القوي والإنجازات الطيبة التي حققها بنك الإمارات دبي الوطني خلال العام الماضي، مؤكداً بذلك إسهامه في منظومة الاقتصاد الإماراتي، ومكانته المتميزة في قلب القطاع المصرفي الذي يمثل قاطرة التنمية ودعامة رئيسة لمستقبل مختلف القطاعات الحيوية، ومتخطياً شتى الصعوبات التي واجهها الاقتصاد العالمي، ليواصل رفع سقف معايير التميز عالمياً في مضمار الخدمات والمنتجات المصرفية.

وأعرب سموه عن ثقته في قدرة البنك على مواصلة نجاحاته، بما يعزز مكانة دولة الإمارات على خارطة الخدمات المصرفية الدولية، ويؤكد دورها في قلب منظومة العمل المصرفي العالمية، مشيراً سموه إلى الأدوار المهمة المنتظرة من البنك خلال الفترة المقبلة، التي تقف فيها دولة الإمارات على أعتاب مرحلة جديدة من النمو القوي نحو تحقيق طموحات عريضة تؤكد معها الريادة الاقتصادية لدولة الإمارات على الصعيدين الإقليمي والدولي.

جاء ذلك خلال اطلاع سموه، يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، رئيس مركز دبي المالي العالمي، على إنجازات بنك الإمارات دبي الوطني خلال العام 2019، وذلك خلال زيارة المقر الرئيسي للبنك تزامناً مع انعقاد الاجتماع السنوي الثالث عشر لجمعيته العمومية.

وتعرّف سمو ولي عهد دبي، بحضور سمو الشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات دبي الوطني، خلال شرح قدمه هشام عبدالله القاسم، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب، على خطة العمل الاستراتيجية للبنك خاصة مع استحواذه على «دينيزبنك» في تركيا ليتمتع بذلك بحضور قوي في آسيا من خلال تواجده في أسواق مهمة مثل: الهند والصين وسنغافورة وإندونيسيا وروسيا مروراً بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

واستمع سموه لشرح حول النشاط المصرفي القوي والمتنوع للبنك الذي يمتلك أيضاً فروعاً في المملكة العربية السعودية والبحرين ومصر وتركيا وصولاً إلى المملكة المتحدة والنمسا وألمانيا، فضلاً عن الإمارات؛ المقر الرئيس للبنك، ليمتد حضوره المميز في 13 دولة تتوزع على آسيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا لتوفير خدماته لأكثر من 14 مليون عميل من خلال حوالي ألف فرع حول العالم.

وقدّم هشام القاسم معلومات مفصلة حول إنجازات البنك خلال العام 2019، بما في ذلك زيادة نسبة تملك الأجانب من 5% إلى 20% ومنح المساهمين فرصة استثنائية للمشاركة في حقوق الاكتتاب الذي قام البنك بطرحه بهدف جمع مبلغ 6.45 مليارات درهم، فضلاً عن الأرباح التي حققها البنك نتيجة التخارج الجزئي من أسهم نتورك إنترناشيونال، وبلغت 4.389 مليارات درهم.

وأوضح القاسم أن بنك الإمارات دبي الوطني تمكن من خلال تنفيذ مبادراته الاستراتيجية في العام 2019 من تسجيل صافي أرباح قدره 14.5 مليار درهم بمجموع أصول تتجاوز 680 مليار درهم أو ما يعادل 186 مليار دولار أمريكي مع احتفاظه بميزانية عمومية قوية تدعم نموذجاً متنوعاً للأعمال.

والتقطت لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، صورة جماعية مع رئيس وأعضاء مجلس إدارة البنك وأعضاء الجمعية العمومية، في ختام الزيارة التي حضرها عدد من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين.

العمومية الثالثة عشرة

ومن جهة أخرى، عقد بنك الإمارات دبي الوطني، اجتماع جمعيته العمومية الثالث عشر في المقر الرئيسي للبنك.

حيث تم الموافقة على توزيع أرباح نقدية بنسبة 40% بمقدار (40 فلس للسهم الواحد) بقيمة إجمالية 2.527 مليار درهم عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2019.

وخلال الاجتماع، قدم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني تقريراً عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2019.

وفي معرض تعليقه على بيئة الأداء التشغيلي، تحدث سموه قائلاً: «بالتزامن مع بداية عقد جديد ودخولنا عام 2020 الأكثر ترقباً بالنظر إلى ما ينطوي عليه من فرص مستقبلية واعدة، فإننا في بنك الإمارات دبي الوطني نتطلع بحماس كبير إلى الاستمرار في دعم تقدم وازدهار دولة الإمارات العربية المتحدة، ولعب دور فاعل في تحقيق الأحلام الطموحة لشعبها الكريم وقيادته الرشيدة».

وأضاف سموه: «احتفى بنك الإمارات دبي الوطني بتحقيق العديد من الإنجازات المهمة في العام 2019، ومن ضمنها، ضم دينيزبنك إلى أسرة بنك الإمارات دبي الوطني، وهو ما ساهم في توسيع نطاق حضورنا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا.

وخلال العام، قمنا بزيادة نسبة تملك الأجانب من 5% إلى 20٪.

كما أتحنا لمساهمينا الكرام فرصة قيمة واستثنائية للمشاركة في حقوق الاكتتاب الذي قمنا بطرحه بهدف جمع مبلغ 6.45 مليارات درهم. ولقد أعلنا عن تحقيق صافي أرباح قياسية للعام 2019 بلغ 14.5 مليار درهم، مدعوماً بالتخارج الجزئي من أسهم نتورك إنترناشيونال، ونحتفظ بميزانية عمومية قوية تدعم نموذجاً متنوعاً للأعمال».

وقال سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «وفي عام 2019 أيضاً، استمر بنك الإمارات دبي الوطني في تبني ودعم مبادرات الخدمة المجتمعية باعتبارها عنصراً رئيسياً ضمن المنتجات والخدمات التي نقدمها. كما قمنا بطرح برامج ومبادرات عديدة تماشياً مع الركائز والمبادئ المدرجة في مبادرة «عام التسامح» لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وانطلاقاً من التزامنا بنشر الوعي حول اتباع الممارسات المصرفية الآمنة، فقد كان من دواعي فخرنا التعاون مع شرطة دبي لإطلاق حملة «أمّن حِسابَك» على مستوى الدولة، والتي تهدف إلى توعية وتثقيف الجمهور حول مفهوم الأمن السيبراني».

وأضاف سموه: «سيشهد عام 2020 انطلاق معرض إكسبو 2020 دبي الذي طال انتظاره، وباعتباره الشريك المصرفي الرسمي للمعرض، يتطلع بنك الإمارات دبي الوطني إلى عرض ابتكاراته العديدة في مجال التكنولوجيا الذكية والخدمات المصرفية الرقمية من خلال حضوره الواسع عبر «فرع المستقبل» في موقع الحدث».

وفي ختام حديثه، قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «وفي الختام، لا يسعني إلا أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى القيادة الرشيدة في الدولة على رؤيتهم الثاقبة والحكيمة، وإلى مجلس إدارة مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني وأعضاء اللجنة التنفيذية وموظفينا على جهودهم الدؤوبة ومساهمتهم في تحقيق هذا الأداء المتميز للعام 2019.

كما أود أن أشكر أيضاً جميع عملائنا ومساهمينا على دعمهم المستمر وثقتهم الغالية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات