مدير إدارة شبكات ومحطات مياه الصرف الصحي في البلدية لـ «البيان »:

100 % معالجة مياه الصرف الصحي في دبي

كفاءة عالية لمحطات الصرف الصحي بدبي | من المصدر

كشف المهندس محمد الريس مدير إدارة شبكات ومحطات مياه الصرف الصحي في بلدية دبي لـ«البيان» أن نسبة معالجة مياه الصرف الصحي في دبي تبلغ 100 %، ويتم إعادة استخدامها، لافتاً إلى أن محطة معالجة مياه الصرف الصحي في ورسان تستقبل يومياً 350 ألف متر مكعب من مياه الصرف الصحي ويتم معالجتها بالكامل، فيما تعالج محطة جبل علي يومياً 430 ألف متر مكعب من مياه الصرف الصحي، ليصل مجموع ما يتم معالجته يومياً إلى 780 ألف متر مكعب.

وقال الريس: يوجد 72 ألف مصرف أرض لمياه الأمطار في دبي وهناك تركيز على مناطق الورقاء ومردف والراشدية وند شما والقوز السكنية والتي سيتم إضافة 1000 فتحة أو مصرف لمياه الأمطار في هذه المناطق خلال 2020.

وتابع ثمة مشروع تطوير لمحطة معالجة مياه الصرف الصحي في ورسان ستبدأ به البلدية خلال العام الجاري ويمتد إلى 3 سنوات، لافتاً إلى أن خلال 2020 ستقوم البلدية بتغطية كاملة للمناطق التي تتسبب في ابتعاث الروائح الكريهة من المحطة وهي: منطقة الترسيب ومنطقة الفصل الميكانيكي، ومنطقة وحدات تجفيف الحمأة بالطاقة الشمسية.

لقاء

وكان المهندس محمد الريس أوضح أمس خلال لقاء عبر برنامج البث المباشر مع إذاعة نور دبي أن بلدية دبي تُواصل متابعة ومعالجة الشكاوى والبلاغات الواردة إليها من مختلف شرائح الجمهور .

وذلك بشكل مستمر بهدف رفع نسبة رضاهم عن الخدمات المقدمة لهم في مختلف المحاور الخدمية، لافتاً إلى أن البلدية تولي أهمية كبيرة لهذا الأمر وعلى وجه الخصوص مسألة انبعاث الروائح الكريهة من محيط محطة معالجة مياه الصرف الصحي في ورسان إلى المناطق المحاذية لها ولاسيما منطقة الورقاء الرابعة.

أسباب

وقال: إن الأسباب المؤدية لانبعاث هذه الروائح، كانت قطعة من الأراضي المحاذية لمحطة المعالجة المذكورة مخصصةً سابقاً منذ حوالي عشرين عاماً لدفن كميات الحمأة الرطبة والناتجة عن محطة المعالجة فيها، إضافة إلى عدم توفر مجففات لهذه الحمأة في هذه المحطة قبل دفنها، ومع التغير المناخي الذي شهدته الإمارة في الأعوام الأخيرة والهطولات المطرية الغزيرة التي حدثت منذ بداية الموسم المطري الحالي، انكشفت هذه الكميات المدفونة بفعل مياه الأمطار مما أدى إلى انبعاث الروائح الكريهة منها بعد اختلاط مياه الأمطار مع الحمأة.

وتابع الريس: على الفور سارعت بلدية دبي إلى البدء بتنفيذ الحل الجذري الدائم لهذا الأمر من حيث تجفيف هذه الحمأة ونقلها إلى مكب النفايات المخصص لاستقبالها ومعالجتها حسب الأصول الفنية، إلا أن هذا الحل سيستغرق من شهر إلى شهرين لإنجازه، ولكننا واكبنا هذا الحل باتخاذ حلول سريعة وفورية وهي رش المواد الكيميائية المعطرة على تجمعات الحمأة الرطبة، وكان لذلك أثر إيجابي في التخفيض من هذه الروائح والبلاغات الواردة بخصوصها.

وأضاف: قامت بلدية دبي على تحديد مصدر الروائح ونوعها بدقة باستخدام أجهزة خاصة بتتبع الروائح، منوهاً بأن سبب المشكلة ليس إشكالية تشغيلية في محطة الصرف الصحي وإنما وجود أرض خلف محطة معالجة الصرف الصحي كانت تستخدم كمدفن للحمأة وكان يتم التخلص من هذه المخلفات من خلال دفنها في هذه الأرض ونتيجة الأمطار التي تساقطت في شهر يناير تسببت هذه الأمطار في انجراف التربة وظهرت المخلفات المدفونة من سنوات وبسبب تفاعلها مع الماء انبعث منها روائح كريهة.

جهود

وأوضح أن بلدية دبي تعاملت مع جميع البلاغات في هذا الشأن وكان عدد بلاغات الروائح الكريهة التي تنبعث من المحطة في 2018 حوالي 75 بلاغاً وفي 2019 تقلص العدد إلى 40 بلاغاً من خلال تبني مجموعة من المبادرات منها تركيب أجهزة لقياس الروائح تحدد مصدر الرائحة ونوعها ويتم معالجتها من قبلنا قبل وصولها للمناطق السكنية وحولنا كمية كبيرة من المياه الواصلة للمحطة في ورسان بهدف تخفيف الضغط عليها إلى محطة جبل علي، حيث تم تحويل 100 ألف متر مكعب يومياً من محطة ورسان إلى محطة جبل علي.

وأشار المهندس محمد الريس إلى أن محطة ورسان قديمة تم بناؤها في 1986 وتخدم جزءاً كبيراً من إمارة دبي، حيث تخدم منطقة ديرة بشكل كامل لكن تبديل المحطة ونقلها إلى مكان آخر صعب لأن الشبكة كاملة واصلة مع المحطة وهناك مشروع في هذه السنة لتطوير هذه المحطة بناء على أفضل الممارسات العالمية وسيغطي معظم أجزاء المحطة بحيث يمنع انتشار الروائح في المناطق المجاورة.

مبيناً أن انبعاث الروائح يعتمد بشكل كبير على اتجاه وحركة الرياح.

حلول

وفيما يخص منطقة مردف بالنسبة للأمطار قال الريس يوجد في هذه المنطقة إشكالية في أحد الشوارع تعود لطبيعة ومنسوب هذا الشارع باعتباره ينخفض عن بعض الفلل واتخذنا في بلدية دبي حلولاً مؤقتة للتعامل مع مياه الأمطار من خلال تأمين مجموعة من مضخات الديزل واستبدال فتحات تصريف المياه القديمة وتكبيرها إلى فتحات أكبر، كذلك بدأنا في تكبير الشبكة الموجودة في المناطق التي تضررت في مردف وتكبير المحطة التي تخدم هذه المنطقة ومتوقع أن الانتهاء من المشروع نهاية هذا العام.

وفيما يخص منطقة ند شما فهي من المناطق المخدومة ويمكن أن هناك بعض الأماكن داخل هذه المنطقة لا يجود فيها عدد كبير من فتحات تصريف المياه وسنقوم بإضافة فتحات لها حتى لا تتجمع مياه الأمطار أمام المساكن.

النفق العميق

وأشار الريس إلى أن مشروع النفق العميق يتضمن نفقين أحدهما لتصريف مياه الأمطار وسينتهي سبتمبر المقبل قبل إكسبو 2020 وهناك نفق آخر حالياً بلدية دبي تعمل عليه وهو نفق تصريف مياه الصرف الصحي وهذا المشروع سيلغي محطات الصرف الصحي الموجودة في المناطق السكنية بالكامل وسيستبدلها بنفق سيقوم بدروه بتوصيل مياه الصرف الصحي للمحطة من خلال محطة أخيرة قبل محطة المعالجة سترفع هذه المياه من النفق إلى محطة المعالجة ومن المتوقع طرحه نهاية 2020.

780

ألف متر مكعب تتم معالجتها يومياً

1000

مصرف لمياه الأمطار سيتم إضافتها بدبي في 2020

03

مناطق في محطة ورسان ستغطى بالكامل في 2020

 

100

ألف متر مكعب من مياه الصرف الصحي تُحول إلى محطة جبل علي يومياً

طباعة Email
تعليقات

تعليقات