«صانع الأمل للعام 2020» في ضيافة «إقامة دبي»

أحمد الفلاسي خلال الجلسة | من المصدر

استضافت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي صانع الأمل الإماراتي أحمد الفلاسي الذي توِّج مؤخراً بلقب «صانع الأمل لعام 2020»، وجاءت هذه الاستضافة انطلاقاً من حرص الإدارة على ترسيخ المسؤولية المجتمعية في مجال الإنسانية والعمل الخيري، وبما ينسجم مع رؤية القيادة الحكيمة في إطار تعزيز القيم المجتمعية وترسيخ مفاهيم التلاحم الاجتماعي والإنساني.

ونظمت «إقامة دبي» جلسة تناول فيها البطل أحمد الفلاسي تجربته في صناعة الأمل لشعوب فقدوا الأمل، وذلك بحضور اللواء عبيد سرور بن مهير نائب مدير عام إقامة دبي، وعدد من كبار الضباط والمسؤولين في الإدارة، إلى جانب حضور من موظفي الإدارة، وبدأ أحمد الفلاسي الحديث عن تجربته الإنسانية بقوله: «بدأت عملي الخيري بزيارة إلى دول أفريقيا النائية، ومن ضمن الحالات المؤلمة التي التقيت بها، إذ كان هناك مستشفى في كينيا شبه محطم وبمعدات شبه تالفة، وكان يُحصد فيه عدد من الوفيات أسبوعياً لعدم قدرة المستشفى على علاجهم من مرض الفشل الكلوي، فقررت البدء في إعادة بنائه وتأهيله».

وأكد اللواء عبيد بن مهير «أن تجربة الفلاسي كان لها أثر إنساني في العالم العربي، فمثل هذه الشخصيات التي نبعت من غرس زايد الخير تشكل منارات مضيئة للأمل في كثير من المجتمعات التي تقف عند أول عائق يواجهها»، مضيفاً: «حرصنا على استضافة هذا البطل لما رأيناه اليوم من رمز للعطاء وحب لعمل الخير يُلهم به المجتمع، مقتبساً بذلك قول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، صنّاع الأمل هم أبطال حقيقيون للعطاء، ورموز يلهمون للعمل الخيري والإنساني، ويأخذون المبادرة فيعم خيرهم غيرهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات