أبوظبي تحوّل 43 ألف جهاز إنارة تقليدية إلى موفرة للطاقة

أرست دائرة البلديات والنقل- بلدية مدينة أبوظبي مشروع استبدال 43 ألفاً من وحدات الإنارة التقليدية في شوارع جزيرة أبوظبي بوحدات إنارة جديدة، تعمل بتكنولوجيا (أل.إي.دي) الموفرة للطاقة على شركة «تطوير لإدارة وتشغيل الأنظمة والأصول المرورية «ش.م.م»، وسيسهم المشروع في توفير ما يصل إلى 900 مليون كيلو واط/‏‏ ساعة، ما يكفي لإمداد أكثر من 8000 شقة بالكهرباء، بقيمة تقدر 264 مليون درهم على مدار فترة العقد. وستقوم شركة «تطوير» بتنفيذ المشروع بالعمل مع شريكها التقني شركة (AEC Illiminazione SRL).

ويمثل هذا العقد أول مشروع يتم طرحه بالدولة في إطار برنامج الشراكة بين القطاعين العام والخاص، والأول الذي يطرحه مكتب أبوظبي للاستثمار عبر برنامج المكتب للشراكة مع القطاع الخاص، وبالتعاون مع بلدية مدينة أبوظبي، حيث سيسهم في رفع معدل السلامة المرورية في طرقات أبوظبي، ويحقق أعلى معايير الاستدامة في مشاريع البنية التحتية.

إرساء عقد

ومن خلال عملية الفرز والتقييم والترسية، التي أشرف عليها مكتب أبوظبي للاستثمار، وشهدت منافسة كبيرة بين العروض المتقدمة للمشروع؛ تم إرساء عقد مشروع دائرة البلديات والنقل ممثلة ببلدية مدينة أبوظبي للتصميم والبناء والتمويل والتشغيل والصيانة لمدة 12 سنة على شركة تطوير، علمنا أن هذه الترسية تستهدف تلبية المتطلبات والأهداف المحددة لتوفير الطاقة، والتي تتضمن تشغيل وصيانة الأجهزة الجديدة وتركيب وصيانة نظام ذكي للتحكم المركزي بإنارة الشوارع طوال فترة العقد.

رؤية

وفي هذا الصدد، قال سيف بدر القبيسي، المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي: «لقد أرست حكومة أبوظبي رؤية واضحة الأهداف والمعالم لتحقيق الاستدامة وبناء مستقبل راسخ للأجيال القادمة، ونعمل على تجسيد هذه الرؤية باعتماد وتنفيذ مشاريع مهمة كاستبدال إنارة الطرقات التقليدية بأخرى موفرة للطاقة، وتؤكد تفوقها من حيث الكفاءة والفعالية والاستدامة بأربع مرات، وستساعدنا هذه الشراكة الطويلة مع شركة تطوير على تحقيق الجدوى الاقتصادية المرجوة من المشروع، وتوفير أفضل الخدمات لسكان أبوظبي، وذلك كجزء من التزامنا المتواصل بتطوير البنى التحتية، التي ترتقي لأعلى المستويات العالمية».

ويعمل مكتب أبوظبي للاستثمار مع مختلف الهيئات والدوائر الحكومية، وفي مقدمتها دائرة البلديات والنقل في أبوظبي لتوفير العديد من مشاريع البنية التحتية والخدمات العامة في أبوظبي، في إطار برنامج المكتب للشراكة مع القطاع الخاص.

خدمات

ومن جانبه، قال الدكتور طارق بن هندي، المدير العام لمكتب أبوظبي للاستثمار: باعتبارنا الهيئة المركزية المسؤولة عن منح المشاريع في إطار برنامج الشراكة بين القطاعين العام والخاص في أبوظبي، فإننا نعمل مع مختلف الدوائر الحكومية لتوفير أفضل الخدمات والبنى التحتية التي تركز على القيمة والاستدامة والجودة العالية، والتي تفتح الباب واسعاً أمام تعزيز آفاق الفرص الاستثمارية للقطاع الخاص في الإمارة، وتمثل المناقصة الخاصة باستبدال الإنارة التقليدية بأخرى توفر استهلاك الطاقة المشروع الأول، الذي يطرح في إطار برنامجنا الخاص بالشراكة مع القطاع الخاص في أبوظبي، ويشكل جزءاً من الفرص المتاحة للشراكة الحكومية مع القطاع الخاص في الإمارة.

عطاءات

يأتي مشروع استبدال إنارة الطرقات التقليدية في إطار إعلان حكومة أبوظبي مؤخراً طرح عطاءات شراكة بقيمة 10 مليارات درهم، لتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص في مشاريع البنية التحتية، والتي ستتضمن مشاريع مرتبطة بقطاعات مختلفة كالتعليم والنقل والخدمات البلدية وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات