«صحة دبي» لـ«البيان»:

مجففات الأيدي ليست فعّالة ضد «كورونا»

د. وليد الفيصل

أكد الدكتور وليد الفيصل، استشاري الصحة العامة في هيئة الصحة بدبي، أن تحليلات تم إجراؤها سابقاً أثبتت أن فيروس كورونا المستجد لا يعيش فترة طويلة على الأشياء كالرسائل أو الطرود، مضيفاً أن استلام الطرود من الصين آمن ولا يعرض الناس إلى خطر الإصابة بالفيروس.

وفيما إذا كانت مجففات الأيدي (المتوافرة في الحمامات العامة مثلاً) فعالة في القضاء على فيروس كورونا المستجد خلال 30 ثانية، قال الدكتور الفيصل لـ«البيان»: إن مجففات الأيدي ليست فعالة في القضاء على فيروس كورونا المستجد، وللحماية من الفيروس يجب المداومة على تنظيف اليدين بفركهما بواسطة مطهر كحولي أو غسلهما بالماء والصابون، وبعد تنظيف اليدين يجب تجفيفهما تماماً بمحارم ورقية أو بمجففات الهواء الساخن.

وأوضح أنه ينبغي عدم استخدام مصابيح الأشعة فوق البنفسجية لتعقيم اليدين أو أي أجزاء أخرى من الجلد لأن هذه الأشعة يمكن أن تسبب حساسية للجلد. وأشار إلى أنه لا ينبغي إعادة استعمال كمامات الوجه، بما فيها الكمامات الطبية المسطحة أو الكمامات من فئة N95.

وقال: «إذا كنت تخالط شخصاً مصاباً، فإن مقدمة الكمامة تعتبر ملوثة بالفعل. ينبغي إزالة الكمامة دون لمسها من الأمام والتخلص منها على النحو السليم. وبعد نزع الكمامة، ينبغي فرك اليدين بمطهر كحولي أو غسلهما بالماء والصابون».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات