الشيخة فاطمة: الإماراتية نموذج عالمي يحتذى

الإمارات تشارك العالم الاحتفالات بيوم المرأة

تشارك المرأة الإماراتية اليوم نساء العالم الاحتفال بـ«يوم المرأة العالمي 2020» تحت شعار «أنا جيل المساواة: أعمال حقوق المرأة».

وهنأت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية المرأة الإماراتية والمرأة في كل مكان بـ«اليوم العالمي للمرأة» الذي يحتفل به العالم في الثامن من شهر مارس من كل عام.

وقالت سموها - في كلمة لها بهذه المناسبة -: «إن مسيرة تمكين المرأة الإماراتية متواصلة على كافة الصعد، وجميع الأيام في الإمارات هي أيام دعم وتمكين ومساندة وعطاء للمرأة فاهتمام ورعاية القيادة الرشيدة للمرأة وتذليل العقبات لتمكينها في المجتمع يشار له بالبنان منذ بداية الاتحاد بقيادة مؤسسه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه إلى وقتنا الحالي حيث تتواصل بثقة واقتدار وإصرار مسيرة تمكين المرأة في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات».

فخر

وأوضحت سمو «أم الإمارات» أنه يحق للمرأة الإماراتية أن تفخر بالإنجازات التي تحققت لها ما يجعلها شريكاً أساسياً في عملية التنمية حيث أصبحت نموذجاً إقليمياً وعالمياً يحتذى به، مشيرة سموها إلى أن المرأة الإماراتية وصلت إلى مناصب عليا في الدولة فهي وزيرة وبرلمانية وطبيبة ومهندسة ومعلمة وجندية تدافع عن مكتسبات الوطن وأن الأرقام والإحصائيات عن وظائف المرأة وموقعها في مراكز العلم والتعليم تعطي الصورة الحقيقية عنها.

وقالت سموها إن المرأة في الإمارات تتبوأ نسبة 66 في المئة من الوظائف الحكومية ومنها نسبة 30 في المئة في الوظائف القيادية والإشرافية كما بلغ عدد سيدات الأعمال الإماراتيات أكثر من 23 ألف سيدة يدرن استثمارات تقارب 50 مليار درهم.. في حين أن أكثر من نسبة 70 في المئة من طلبة المدارس والجامعات والكليات في البلاد من النساء وهذا تعبير عن الرغبة الشديدة لدى المرأة في الإقبال على العلم بكل مستوياته.

وأوضحت سمو «أم الإمارات» أنه في ظل استراتيجية دولة الإمارات الرامية إلى خلق مجتمع واعٍ ومتماسك ومعطاء وما توليه حكومتها من اهتمام بتنمية مواردها البشرية فقد حققت المرأة الإماراتية تقدماً نوعياً على صعيد مشاركتها السياسية حيث بلغ عدد الوزيرات في التشكيل الوزاري الأخير 9 وزيرات يشكلن نسبة 27% من إجمالي أعضاء مجلس الوزراء وهناك العديد من السفيرات في بعثات الدولة في الخارج كما تشغل المرأة الإماراتية نصف مقاعد المجلس الوطني الاتحادي بتوجيهات من القيادة الرشيدة للدولة، مؤكدة سموها أن هذا إنجاز مهم يدفع بالمرأة لبذل المزيد من العطاء.

وأكدت سمو الشيخة فاطمة أن تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال تمكين المرأة وريادتها أصبحت نموذجاً داخل الدولة ولكثير من الدول الأخرى ليس فقط لما حققته المرأة الإماراتية من إنجازات نوعية فحسب وإنما للتطور المستمر في طبيعة الدور الذي تقوم به ابنة الإمارات في المجتمع، بحيث تحصل دائماً على تشجيع وقوة دفع من القيادة الرشيدة، ما يؤهلها لتصدر المسؤولية في مواقع العمل الوطني جميعها بكل اقتدار.

تمكين

وذكرت سموها أن التقدم الذي وصلت إليه دولة الإمارات في مجالات تمكين المرأة وريادتها في المجتمع كبير جداً فالاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة وريادتها التي يقوم الاتحاد النسائي العام بتنفيذها تعد نموذجاً حياً وسلوكاً واضحاً يحدد كيفية تحقيق النجاح وقد تحقق فعلاً بفضل المثابرة والجهد الذي بذلته المرأة.

وأضافت إنه على المستوى الخليجي والعربي والعالمي فقد أثبتت المرأة الإماراتية حضوراً متميزاً واحتلت صدارة المبادرات والمشاركات العربية والخليجية في العديد من النشاطات والبرامج.

وأشارت إلى اهتمام دولتنا بالمرأة في كل مكان فقد تبنت العديد من البرامج الداعمة لتمكين المرأة على أكثر من صعيد وفي العديد من دول العالم.

وأعربت سموها عن أملها أن ترى المرأة في جميع أنحاء العالم وقد تحقق لها ما تصبو إليه من أمن وأمان وتمكين وتتمتع بحقوقها التي كفلتها لها المواثيق والقوانين الدولية.

ووجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في ختام كلمتها بهذه المناسبة التهنئة للمرأة الإماراتية وللمرأة في كل مكان داخل الدولة وخارجها تقديراً لعطائها وتفانيها الدائم في بناء الأسرة والمجتمع والسعي إلى تطويره في جميع المجالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات