65 مليون درهم قدّمتها «خيرية الشارقة» في 5 سنوات

ذكرت عائشة الحويدي، مدير إدارة التطوع وخدمة المجتمع بجمعية الشارقة الخيرية أن الجمعية تؤكد الدور المحوري الذي تقدمه المرأة في المجتمع، مشيرة إلى أن ملفات المساعدات الداخلية تضم نسبة كبيرة من الأرامل والمطلقات واليتيمات والمهجورات اللاتي يحصلن على مساعدات شهرية ترتكز على مساندة هذه الفئة ودعمها وتمكينها من توفير احتياجاتها الأساسية وتوفير المعيشة الآمنة لأطفالها، جاء ذلك في ضوء احتفاء الجمعية بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي يوافق الثامن من شهر مارس من كل عام، وأكدت الحويدي أن حصيلة المساعدات الشهرية التي قدمتها الجمعية لمكفوليها خلال السنوات الخمس الأخيرة بلغت 65 مليون درهم، وبمعدل 1000 أسرة مستفيدة شهرياً، وتمثل دعماً مباشراً للحالات المسجلة، إذ تمكنها من توفير احتياجاتها الرئيسة، ما يعني وعي الجمعية بدور المرأة وتأثيرها في المجتمع، ولذلك أصبح دعمها وتمكينها جزءاً أساسياً من رسالة وأهداف الجمعية التي تقوم على مساندة المحتاجين وقضاء حوائجهم بمساهمة مباشرة من أهل الخير.

إدارة التطوع

وبيّنت الحويدي أن المرأة تحظى كذلك على مستوى العمل داخل الجمعية بأهمية كبرى، إذ توجد إدارة معنية بشؤون المرأة تسمى إدارة التطوع وخدمة المجتمع، وكذلك فإن برامج المساعدات التي نفذتها الجمعية شملت توفير الدورات التدريبية للسيدات العاملات بهدف تمكينهن من الدخول إلى سوق العمل والاعتماد على أنفسهن في كسب أيديهن بدلاً من الانتظار لمساعدات الجمعيات الخيرية، وهو ما يمكن اعتباره الاستثمار الأفضل في دور المرأة نحو مجتمعها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات