«صيانة تنبؤية» لوسائل النقل البحري بدبي

محمد الهاشمي

أطلقت هيئة الطرق والمواصلات في دبي المرحلة التجريبية لمبادرة جديدة هي الصيانة التنبؤية المتعلقة بوسائل النقل البحري التابعة لها كونها جزءاً من التزام الهيئة، وحرصها المتواصل على تقديم أرقى خدمة في النقل البحري وأكثرها راحة وأماناً للجمهور من مختلف شرائح المجتمع، استناداً إلى رؤيتها في تنقل آمن وسهل للجميع.

وقال محمد أبو بكر الهاشمي، مدير إدارة النقل البحري بمؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات: «تسعى إدارة النقل البحري إلى تطوير أساليب واستراتيجيات صيانة أسطول وسائل النقل البحري استناداً إلى أرقى الممارسات العالمية»،

تطوير

وأوضح الهاشمي: «لقد وضعت الإدارة خريطة طريق لتطوير منظومة الصيانة منذ عام 2018 وحتى العام 2021، واشتملت الخطة على دراسة الاستفادة من تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، حيث يتم الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي (Artificial intelligence) والبيانات الضخمة (Big Data) لتطبيق مبادرة نظام الصيانة التنبؤية (Predictive Maintenance) لوسائل النقل البحري، حيث سيتم البدء بتجربة تطبيق هذا النظام على فيري دبي والتاكسي المائي، وذلك من خلال تحليل المعدات والأنظمة على متن القارب المطلوب تطبيق النظام عليه وتحديد أهم الأعطال، التي يتوقع حدوثها وفقاً للظروف التشغيلية للقارب، وبناء على ذلك يتم تحليل وقياس الاهتزاز (Vibration Analysis) بشكل دوري وإجراء اختبار لتصوير ضوئي حراري (Thermography Scanning Test) للأنظمة الكهربائية الخاصة بالقارب ومن ثم يتم تحليل نتائج القياسات من خلال خوارزميات رياضية، يمكن من خلالها التنبؤ بالأعطال الممكن حدوثها أثناء التشغيل والموعد التقريبي لحدوثها».

وأضاف مدير إدارة النقل البحري بمؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات: إن نظام الصيانة التنبؤية يساعد في تخطيط وجدولة صيانة وسائل النقل البحري بشكل أفضل وتقليل زمن توقف القارب للتصليح، ما يسهم بشكل فعّال في تحقيق مؤشرات الأداء سواء تلك المتعلقة بالتشغيل أو بالصيانة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات