إطلاق «مواردنا» لإدارة رأس المال البشري في رأس الخيمة

محمد خليفة وعبد الرحمن العور وأحمد الصياح خلال إطلاق نظام «مواردنا» | تصوير: إبراهيم صادق

أطلقت دائرة الموارد البشرية لحكومة رأس الخيمة، أمس، نظام مواردنا المطور المتكامل لإدارة رأس المال البشري لحكومة رأس الخيمة المبني على أحدث الحلول المتكاملة باستخدام تقنية السحابة الإلكترونية، والتي تهدف إلى إدارة المهام والإجراءات بكفاءة عالية.

وأوضح الدكتور محمد عبد اللطيف خليفة أن تدشين نظام مواردنا هو الواجهة المطورة لنظام إدارة الموارد البشرية، والذي يقوم على أنظمة «الساب ساكسس فاكتورس» أحدث الحلول المتكاملة في هذا المجال، كأول دائرة موارد بشرية في العالم، والمبنية على تقنية السحابة الإلكترونية التي تهدف إلى إدارة المهام والإجراءات بسهولة وكفاءة عالية، لتقديم خدمات متميزة ضمن أفضل الممارسات العالمية وضمان أتمتة الحلول المتكاملة للارتقاء بتجربة المتعاملين من «مستخدمي النظام»، كما يركز على تبسيط العمليات وزيادة كفاءة إجراءات الموارد البشرية.

وأشار إلى أن نظام مواردنا استفاد منه 2400 موظف تم تأهيلهم لاستخدام النظام، و18 دائرة حكومية تعمل تحت مظلة دائرة الموارد البشرية في رأس الخيمة، للاستفادة من 170 خدمة مقارنة بـ 20 خدمة خلال الفترة الماضية، ويوفر النظام العديد من الخصائص والمميزات لموظفي الحكومة واستخدامه من أي مكان وفي أي وقت، عبر تقنية السحابة الإلكترونية، للتعامل مع كافة خدمات الموارد البشرية عبر التطبيق الذكي الخاص بالنظام.

وأضاف: يعمل النظام بخاصية الدخول الموحد للتطبيق الذكي والشاشة الرئيسية عبر شبكة الإنترنت، حيث يتميز هذا النظام بكونه نظاماً واحداً متكاملاً لعملية الإعلان عن الوظائف الشاغرة وتسجيل الباحثين والباحثات عن عمل وعملية الترشيحات والمقابلات، ومن ثم التوظيف والتعيين وإجراءات الموظف وتطويره وإدارة أدائه ومستحقاته.

ويضم النظام 4 محاور متقدمة في مجال الموارد البشرية، مثل إدارة التعاقب، والتطوير الوظيفي، وإدارة التدريب والتعلم، وتحليل وتخطيط القوى العاملة، كما يتيح لصناع القرار في حكومة رأس الخيمة استخدام أكثر من 2000 تقرير ومؤشر ذكي يساعدهم على اتخاذ القرارات بناءً على الأرقام والإحصاءات التي يوفرها النظام، بالإضافة لإدارة التوظيف الإلكتروني، وتوجيه الموظفين الجدد، وإدارة شؤون الموظفين، والأداء والأهداف، وتحليل وتخطيط القوى العاملة.

تكامل

وأكد عبد الرحمن عبد المنان العور، مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية، أن إطلاق نظام مواردنا لحكومة رأس الخيمة يعزز كفاءة العمل الحكومي واستثمار رأس المال البشري، بتوفير خدمات جديدة لإدارة القوى العاملة وتوفير حلول تقنية تسهم في رفع كفاءة تلك الفئة، في ظل تعاون الهيئة ودائرة الموارد البشرية برأس الخيمة التي تعد أول دائرة حكومية الرابطة في منظومة لوحة المؤشرات الحكومية في دولة الإمارات، والتي تضم الجهات الحكومية والخاصة.

وأشار إلى أن نظام مواردنا يعزز خطط الهيئة في ملف التوطين، والباحثين والباحثات عن عمل، ضمن منظومة التكامل والانسجام بين مؤسسات الدولة لإطلاق وتنفيذ المبادرات الخلاقة التي تهدف إلى تنمية وتحفيز الابتكار والإبداع، لاستشراف المستقبل، وتحقيق رؤية الإمارات وأجندتها الوطنية.

تحوّل رقمي

وأوضح المهندس أحمد بن سعيد الصياح، مدير عام هيئة الحكومة الإلكترونية في رأس الخيمة، أن إطلاق نظام مواردنا الجديد يأتي تماشياً مع توجهات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات بإعلانها عام 2020 هو «عام الاستعداد للخمسين»، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، ومتابعة سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة رئيس المجلس التنفيذي، وضمن خطط تطوير استراتيجية التحول الرقمي في الإمارة، والتي تستند بشكل أساسي على ترسيخ سياسة ومضمون استشراف المستقبل والابتكار في تقديم الخدمات الحكومية المتميزة.

وأضاف: يأتي إطلاق مشروع مواردنا الجديد ضمن المشاريع الاستراتيجية لحكومة رأس الخيمة التي من شأنها توظيف أحدث التقنيات وأفضل الممارسات المتبعة في مجال الموارد البشرية، والتي من شأنها أن تساعد على رفع كفاءة الموارد البشرية بالإمارة ورفع نسبة السعادة الوظيفية من خلال حصول الموظف على مجموعة متكاملة من الخدمات المؤتمتة، من أي مكان وعلى مدار الساعة، وهو ما يصب في مصلحة تعزيز جودة حياة رأس المال البشري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات