انطلاق البرنامج التدريبي لأعضاء مجالس الإدارات الحكومية

جانب من إحدى الورش | من المصدر

انطلقت أعمال البرنامج التدريبي المكثف للشباب الذين تم اختيارهم كأعضاء ضمن مجالس إدارات الجهات الاتحادية، والذي تنظمه الأمانة العامة لمجلس الوزراء بالتعاون مع شركة إرنست ويونغ، بهدف توفير تدريب نوعي في العمل الحكومي للشباب وتمكينهم من أداء أدوارهم الجديدة ضمن هذه المجالس بكفاءة وفاعلية وتم اعتماد 33 اسماً من فئة الشباب كأعضاء في مجالس إدارة عدد من الجهات الاتحادية المحورية ضمن اجتماع مجلس الوزراء، والذي عقد في يناير الماضي، بهدف تعزيز المشاركة الشبابية لتطوير حلول لمختلف الملفات والقضايا الوطنية وتوظيفها لخدمة الوطن والمواطن، خاصةً وأن مجالس الإدارة تلعب دوراً محورياً في تطوير عمل هذه الجهات وتحسين مستويات الأداء والخدمات الخاصة بها.

وأكد فيصل آل علي، المدير التنفيذي لقطاع دعم مجلس الوزراء في الأمانة العامة لمجلس الوزراء أن «توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتمكين وإشراك الشباب في عضوية مجالس إدارات الجهات حكومية، يمثل خطوة مميزة في العمل الحكومي.. لما له من تأثير إيجابي من خلال ضخ طاقات وأفكار شبابية جديدة، تطور من العمل والأداء، ونفخر في حكومة الإمارات تحت ظل قيادتنا أن نكون من الدول الرائدة حول العالم في تمكين الشباب وإشراكهم في العمل الحكومي».

كما أوضح آل علي «ونحن في عام الاستعداد للخمسين.. نعمل مع كافة الجهات الاتحادية وكفريق واحد لترجمة توجهات قيادتنا في أن نكون الرقم واحد حكومياً.. وتمكين شباب الوطن ما هو إلا خطوة لترجمة هذه التوجهات ولجعل مجالس الإدارة محرك التطوير والشباب فيها قادة التغيير والتأثير».

أجندة

تضمن البرنامج ضمن أجندته تعريف المشاركين بمنظومة العمل الحكومي الاتحادي، ومهام مجالس الإدارة وما تمثله من أهمية في تطوير العمل الحكومي، إلى جانب استعراض أدوار عضو مجلس الإدارة، وآليات تطوير الممارسات الحكومية الناجحة وفق توجهات الدولة ورؤيتها 2021. كما اشتمل البرنامج على عقد عدد من ورش العمل المتخصصة في مهارات القيادة، وإدارة المشاريع والأفكار، وتعزيز الابتكار الحكومي، ومهارات التواصل مع وسائل الإعلام والتواجد الفعال في وسائل التواصل الاجتماعية.

كما تضمن البرنامج توفير مدرب خاص لكل شاب من الشباب المؤهلين، حسب اختصاص وقطاع الجهة الاتحادية التي انضم إليها، وذلك بهدف تقديم المزيد من المعرفة والخبرات المتخصصة.

من جانب آخر أكد محمد نقي، مدير إدارة التنفيذ والمتابعة في الأمانة العامة لمجلس الوزراء «أن مجالس إدارات الجهات الاتحادية، تعتبر بوابة التطوير الأول لأداء المؤسسات وتعزيز سمعة الحكومة الاتحادية».

بدوره قال عبد العزيز السويلم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لدى EY الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: «يسعدنا انطلاق البرنامج التدريبي الخاص بتوجيه الأعضاء الشباب لمجالس إدارات الهيئات والجهات الحكومية، والذي نأمل من خلاله تقديم الدعم المعرفي والعملي حول أهم المهارات التي تحتاجها مجالس إدارات المستقبل، حيث يتضمن البرنامج العديد من المحاور التي تعنى بدور أعضاء المجالس، وكيفية تقييم الأعمال وقراءة وتحليل البيانات المالية، وإدارة الاستراتيجيات والمشاريع وفرق العمل، التحول الرقمي وغيرها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات