الدولة تدعم جهود احتواء فيروس كورونا المستجد

«الصحة العالمية» تشكر محمد بن زايد على دعم فريق المنظمة لإيصال إمدادات طبية لإيران

عبر الدكتور تيدروس إدهانوم غبريسيوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية، عن بالغ شكره وامتنانه لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وحكومة دولة الإمارات على الدعم المقدم من خلال توفير طائرة مكّنت فريق خبراء المنظمة والإمدادات الطبية الخاصة بفيروس «كورونا» من الوصول بنجاح أمس إلى إيران في إطار الجهود لاحتواء فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19».

وقال مدير عام منظمة الصحة العالمية - خلال مؤتمر صحفي عقده مساء أمس بمقر المنظمة في جنيف - إن الفريق سيعمل مع السلطات الصحية في إيران على مراجعة جهود الاستعداد والاستجابة المستمرة وزيارة المرافق الصحية المعنية والمختبرات والاتفاق على تدابير الرقابة ذات الأولوية إضافة إلى تقديم التوجيه بشأن تعزيز الاستعداد للمناطق التي لم تتأثر بعد بالفيروس.

وذكرت المنظمة أن الطائرة التي أقلت أعضاء الفريق الفني احتوت على شحنة من الإمدادات الطبية ومعدات الوقاية لدعم أكثر من 15 ألف شخص وعامل في مجال الرعاية الصحية في إيران، إضافة إلى ما يكفي من مجموعات المختبرات لاختبار وتشخيص ما يقرب من 100 ألف شخص.

وبدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة.. قدمت منظمة الصحة العالمية إمدادات ومعدات طبية لإيران في إطار جهودها لاحتواء فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19».

ونقلت طائرة تابعة للقوات الجوية الإماراتية 7.5 أطنان من الإمدادات من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي إلى إيران أمس.

وقامت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي بتغليف وشحن إمدادات تشمل مئات الآلاف من القفازات والأقنعة الجراحية والمواد ذات الصلة التي من شأنها مساعدة نحو 15 ألف شخص وعامل في مجال الرعاية الصحية في إيران، حيث تعتبر المدينة أكبر مركز لوجستي للخدمات الإنسانية ومواد الإغاثة في العالم.

وتتضمن الشحنة أدوات تشخيص مختبري سوف تستخدم في فحص آلاف الأشخاص وستدعم جهود السيطرة على الفيروس.

دعم

وقال سلطان الشامسي، مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية، إن دولة الإمارات تضطلع بهذه المهمة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية التي تعد من ضمن أهم مراكز الخدمات الإنسانية في العالم.

وأضاف: «يتيح الموقع الجغرافي لدولة الإمارات العربية المتحدة سهولة الوصول إلى أكثر من 100 دولة تغطي ثلثي سكان العالم.. ونستفيد من هذا الامتياز لدعم الأشخاص المتأثرين بالأزمات المختلفة، وهذه المهمة جزء من سياسة المساعدات الإماراتية لدعم مرضى فيروس كورونا لضمان السيطرة على عدم انتشار المرض ووضع الخطط الاستراتيجية والاحترازية اللازمة بذلك».

تضامن

وقال الشامسي أثناء إشرافه على تحميل شحنة الإمدادات في طائرة القوات الجوية في مطار آل مكتوم الدولي: «إن دولة الإمارات تتضامن مع جميع المتأثرين حول العالم، وستستمر في دعم الضحايا والمتأثرين بالأزمات والطوارئ الإنسانية بالتعاون مع المجتمع الدولي».

من جانبه أكد ريتشارد برينان، مدير الطوارئ الإقليمي بالإنابة في المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في شرق البحر المتوسط، أن المنظمة لم تكن تستطيع القيام بتلك المهمة بدون دعم دولة الإمارات.

وقال: «أبلغت إيران عن أكبر عدد إصابات بفيروس كورونا في الشرق الأوسط، وسوف تساعدها الإمدادات الطبية على احتواء الفيروس».

وأضاف: «هذه الشراكة في منتهى الأهمية لمعالجة تلك الأزمة ونقدر دعم دولة الإمارات لنا في هذه المهمة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات