«إقامة دبي» تشهد إقبالاً واسعاً على مشاريعها الذكية

اختتمت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، مشاركتها في فعاليات شهر الإمارات للابتكار بدبي، الذي أقيم خلال الفترة من 23 فبراير حتى 27 فبراير الجاري.

حيث استعرضت الإدارة على مدار الأسبوع، أبرز مشاريعها الذكية، من خلال منصتها الموجودة في أبراج الإمارات، بالإضافة إلى مدينة الابتكار الموجودة في مركز الإبداع والابتكار، في مقرها الرئيس، والتي شهدت إقبالاً واسعاً من قبل المسؤولين من الجهات الحكومية والوزراء وكبار الشخصيات والزوار الذين اطلعوا على أحدث الابتكارات لإقامة دبي، وطلبة الجامعات والشركات الناشئة في مجال الابتكار، وإتاحة الفرصة لهم للتفاعل معهم والرد على استفساراتهم.

وأكد اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، أن فعاليات شهر الإمارات للابتكار، فرصة مثالية لترسيخ ثقافة الابتكار، وتعزيز دوره في المجتمع، من خلال وضع حلول وتصاميم للمستقبل، بما يتواءم مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار، وتلبيةً لتطلعات الحكومة الرشيدة في تعزيز ريادة دولة الإمارات العربية المتحدة، في كافة المجالات، ودعم مكانتها كعاصمة للإبداع والممارسات المبتكرة.

مؤكداً أن مشاركة إقامة دبي في هذا الحدث الوطني الأكبر في الدولة، يأتي من ضمن أوليات الإدارة على دعم الابتكار، وتعزيز مسيرة التنمية في الدولة.

وشهدت منصة إقامة دبي، المقامة في أبراج الإمارات، إقبالاً واسعاً من الزوار الذين اطلعوا على أبرز المشاريع والخدمات الذكية لإقامة دبي، والمتمثلة بمشروع صمام الأمان (FVF)، الذي يعتبر منظومة تعمل على التصدي للوثائق المزورة، من خلال التدقيق المسبق على الوثائق، قبل وصول المسافر إلى الدولة، لتتم رحلة المسافر بطريقة مبتكرة وسلسة.

ومشروع منفذ حتا الذكي، الذي يعتبر نقلة نوعية في مجال تقديم الخدمات، من خلال تخصيص ممر سريع للمسافرين براً، ويعمل المشروع على نظام ذكي بواسطة كاميرات ذكية، تقوم بقراءة الوجه، ورقم لوحة السيارة، وذلك عن طريق إدخال بيانات الشخص بشكل مسبق، ما يسهم في مرور المسافرين عبر المنفذ البري بكل سلاسة دون تدخل بشري.

كما استعرضت إقامة دبي، مشروع 50+، المعني بتطوير الأنظمة الإلكترونية والتطبيقات الذكية، باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، والتي تهدف إلى أتمتة رحلة المتعامل بنسبة 100 %، وتقليص المدة الزمنية لتقديم الخدمة.

مدينة الابتكار، هي عبارة عن مدينة مبتكرة، تضم معرضاً لعرض مشاريع الإدارة الابتكارية، إلى جانب مشاريع طلبة الجامعات والشركات الناشئة، ويهدف المعرض الذي أقيم في مركز الإبداع والابتكار في إقامة دبي، على إبراز المهارات والقدرات الوطنية في مجال الابتكار، ويضم عدداً من المشاريع الابتكارية التي نفذها الموظفون، وطلبات الجامعات تميزت بأفكارهم الإبداعية، التي تلبي احتياجات القطاعات الصناعية والمجتمع المحلي.

ومن هذه المشاريع، مشروع الكرسي المتحرك، والذي يعمل بنظام مبتكر، صمم خصيصاً لمرضى الشلل الرباعي، حيث يعمل الكرسي بواسطة حركة الرأس، أو عن طريق الصوت.

ومشروع جهاز مراقبة نبضات القلب أثناء القيادة، والذي يعمل على تنبيه السائق بالمؤشرات الحيوية للقلب، في حين كانت منخفضة أو مرتفعة، عندها ستظهر رسالة تنبيه على شاشة مصغرة، مقابلة له، ليقلل السرعة، أو الوقوف جانباً على الطريق.

نظمت إقامة دبي عدداً من ورش عمل وجلسات معرفية، تركز على تعزيز ثقافة الابتكار في مقرها الرئيس، تزامناً مع فعاليات «شهر الإمارات للابتكار 2020».

وشملت الورش، ورشة عمل بعنوان الذكاء الاصطناعي، في تحسين الخدمات الحكومية. ورشة حقوق الملكية الفكرية، ورشة الابتكار والتفكير التصميمي، وورشة رعاية المبدعين، إلى جانب العديد من الجلسات، كمشروع بوابة السلام، والابتكار في مجال المشتريات، ومشروع الهوية الرقمية، ومشروع مواهب المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات