سموه وشي جين بينغ يبحثان هاتفياً تعزيز الشراكة الاستراتيجية الشاملة

محمد بن زايد: نتضامن مع الصين في مواجهة «كورونا» ومستعدون لتقديم مختلف أشكال الدعم

أجرى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، اتصالاً هاتفياً مع شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية بحثا خلاله علاقات الصداقة وتعزيز الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين الصديقين، إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأعرب سموه - خلال الاتصال - عن تضامن دولة الإمارات مع جمهورية الصين في مواجهة تداعيات انتشار «فيروس كورونا المستجد» واستعدادها لتقديم مختلف أشكال الدعم لجهودها في هذا الإطار.. مشيداً سموه بالجهود التي تبذلها الحكومة الصينية لاحتواء ومكافحة الفيروس.

كما أعرب سموه عن ثقته الكبيرة بقدرة الصين وشعبها الصديق على تجاوز هذه المحنة ونجاحها في اتخاذ الإجراءات كافة الداعمة للجهود الدولية لمنع انتشار الفيروس.

وقدم سموه صادق تعازيه ومواساته للرئيس الصيني وشعبه في ضحايا «فيروس كورونا»، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

من جانبه، أعرب الرئيس الصيني عن بالغ شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على ما أبداه من مشاعر صادقة تجاه الشعب الصيني خلال هذه المحنة التي يواجهها.. مثمناً موقف دولة الإمارات تجاه الشعب الصيني والذي يؤكد قوة ومتانة العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين الصديقين.

وأكد أنه منذ ظهور المرض والصين تضع حياة الناس وصحتهم في المقام الأول.. وقال: «بفضل جهودنا الدؤوبة تسير إجراءات الوقاية من الأوبئة ومكافحتها في اتجاه إيجابي.. ونحن واثقون بقدرتنا على التغلب على الوباء، وفي الوقت نفسه اتباع طريقة منظمة لاستئناف العمل والإنتاج لتعزيز التنمية المستدامة والصحية للاقتصاد والمجتمع».

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات