الأمم المتحدة تختار دبي منطلقاً لاحتفالاتها باليوبيل الماسي

اختارت الأمم المتحدة أن تكون دبي منطلقاً لاحتفالاتها بعيد ميلادها الــ75 (اليوبيل الماسي)، لتشمل الاحتفال أيضاً بمرور 49 عاماً على عضوية الإمارات بالمنظمة الدولية. وبهاتين المناسبتين، نظمت الأمم المتحدة، ممثلةً في «الجمعية الدولية للمدافعين عن السلام العالمي» التابعة لها، مؤخراً حفلاً بمقر فندق «لو مريديان» في دبي.

وفي كلمته التي ألقاها في مستهل الحفل، أكد السفير إيمانويل نكويكي، المتحدث الرسمي باسم المجموعة: «أن اختيار دولة الإمارات لتكون مقر الانطلاق لاحتفال الأمم المتحدة باليوبيل الماسي كان قراراً مدروساً بعناية، لكون الإمارات قدمت لباقي دول العالم نموذجاً في تنفيذ «أجندة 2030» للتنمية المستدامة، وفي تحقيق «أهداف التنمية المستدامة» التي أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة عند انعقادها في دورة سبتمبر 2015».

وقال نكويكي: «نسعد ونفخر بالتعاون البنّاء بين الإمارات والأمم المتحدة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة».

وأعلن نكويكي، خلال الحفل عن إطلاق أضخم محادثة في تاريخ الأمم المتحدة على الإطلاق، إذ بدأتها «الجمعية الدولية للمدافعين عن السلام العالمي» على موقعها الشبكي من مقرها في أبوجا. وتتضمن المحادثة استبياناً شبكياً يشارك فيه نحو 10 ملايين شخص، يجيبون خلاله عن أسئلة متعددة يعربون بها عن آرائهم بشأن مستقبل الأمم المتحدة خلال فترة الــ25 عاماً المقبلة.

ويختار المشارك من بين عدة إنجازات، وفقاً لأولوياته الشخصية، واختتم نكويكي فعاليات الحفل بالإعلان عن منح درجة «سفير السلام من المستوى الرفيع» إلى أحد ضيوف الحفل، وهو رائد ورجل الأعمال النيجيري الشاب، رزاق جوون لاوال، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة «أفريسنت» التي يقع مقرها الرئيس في دبي، كما توجد فروع لها في لندن، ونيجيريا، وغانا. وتقدم المجموعة خدمات الإدارة والتسويق، وكذلك الخدمات الاستشارية للشركات العاملة في قطاعي النفط والغاز، وتبادل الحاصلات الزراعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات