حملة زايد الإنسانية تداوي قلوب المرضى في مصر

نجحت حملة زايد الإنسانية العالمية في علاج ما يزيد على 600 مريض في قرية بلبيس المصرية بمحافظة الشرقية بإشراف الفريق الطبي الإماراتي المصري التطوعي من القيادات الإنسانية العربية الشابة، وذلك تحت شعار «على خطى زايد»، وفي إطار برنامج تطوعي يهدف إلى الكشف المبكر عن الأمراض القلبية وزيادة الوعي المجتمعي بأهم الأمراض القلبية، وأفضل سبل العلاج، إضافة إلى بناء القدرات الشبابية في مجال العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني.

وقدم جراح القلب البروفيسور مرسي أمين رئيس الفريق الطبي المصري التطوعي الشكر لدولة الإمارات قيادة وشعباً لدعمهم برامج العمل الإنساني التخصصي، وأكد أن الفرق الطبية التطوعية ستواصل مهامها الإنسانية في العيادات المتنقلة والمستشفى الميداني لتقديم خدماتها العلاجية في القرى المصرية بالشراكة مع وزارة الصحة، حيث راجع العيادات خلال اليوم الأول في قسم الرعاية القلبية 600 مستفيد، وتم إجراء 200 تخطيط قلب و100 فحص قلب بالموجات الصوتية واستفاد 110 من الفحوصات المختبرية، وتم صرف الأدوية بالمجان لـ400 مريض من مرضى القلب، إضافة إلى تقديم برامج توعية وتثقيف لـ400 حالة.

وتنفذ الحملة الطبية التطوعية التخصصية بمبادرة مشتركة من مبادرة زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني، وبالتنسيق مع وزارة الصحة المصرية، وذلك انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وانطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

طباعة Email