نواب بحرينيون: «صناع الأمل» أيقونة لنجدة البشرية ومساعدة الآخرين

أكد نواب بحرينيون أن مبادرة صناع الأمل هي أيقونة لنجدة البشرية ولمساعدة الآخرين للعبور نحو حياة أفضل، لافتين إلى أنها تعزز من مفاهيم مساعدة الغير والاهتمام بهم، والنظر لحالهم، والرأفة بها، ومد يد العون.

وأوضحوا خلال تصريحات لـ«البيان» من العاصمة البحرينية المنامة، أن المبادرة أوجدت الحافز للجميع، مهما كانت العثرات والصعوبات الحياتية التي تعترضهم لكي يتعلموا ويعلموا غيرهم، كيف يحولون التحديات إلى فرص، والفرص إلى نجاحات.

وقال إبراهيم النفيعي عضو مجلس النواب البحريني: إن صناع الأمل، مبادرة عالمية تجسد الدور الإماراتي البالغ الأثر في صنع التغيير الإيجابي في حياة المجتمعات البشرية حول العالم، وفي زرع مبادرات مساعدة الغير والاهتمام بهم، والنظر لحالهم، والرأفة بها، ومد يد العون.

وأوضح النفيعي أن تكريم صناع الأمل الخمسة المتأهلين لنهائيات المبادرة بمكافأة مالية بقيمة مليون درهم لكل واحد منهم، يعبر في ضميره عن الصدق الذي توليه الدولة الإماراتية في أن تكون باعثة للأمل، ومشجعة عليه أيضاً.

شجاعة

بدوره، أكد النائب خالد بو عنق أن الإماراتيين بنبلهم وشجاعتهم هم من يأخذون دوماً زمام المبادرة لخدمة الآخرين ونجدتهم، مبيناً بأن المواقف الإماراتية العظيمة في دعم البحرين منذ البدايات الأولى، على كافة المستويات الاقتصادية والمعيشية، تجسد اللحمة والتقارب الأخوي والمحبة الرابطة ما بين البلدين الشقيقين.

وأوضح بو عنق بأن رصد ريع الحفل الختامي لمبادرة صناع الأمل لصالح مشروع بناء مستشفى مجدي يعقوب الخيري لعلاج أمراض القلب في مصر، والذي سيعمل على توفير العلاج المجاني وإجراء أكثر من 12 ألف عملية جراحية سنوياً، موضحاً بأن مصر هي الأقرب للعرب وللمسلمين دائماً، وهي الأحق بهذه المبادرات.

منارات

من جانبه، قال الكاتب الصحفي أسامة الماجد بأن هذا الحراك الحي والناضج الذي تقوده الإمارات ومؤسساتها وشبابها وقادتها، هي أقرب لمنارات الأمل والتغيير في حياة الشعوب هنا، وفي العالم.

ملحميات

أكد المحلل السياسي أحمد جمعة أن التتويج الكريم والعالمي لصناع الأمل، هو تعبير مستمر عن تكريم قصص النجاح اليومية وإبراز جوهرها للعالم، كملحميات مُلهمة عن ما يجب أن يقوم به كل فرد منا، نحو الآخرين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات