مواطنون: المناورات العسكرية أبرزت خبرات القوات المسلحة وجاهزيتها

احتشد الآلاف من المواطنين والمقيمين في أم القيوين والمناطق المجاورة لمتابعة فعاليات ( حصن الاتحاد 7 ) التي انطلقت فعالياتها عند العاشرة صباح أمس باليوم العائلي داخل القرية الترفيهية التي استقطبت عدداً كبيراً من الزوار للاستمتاع بالعرض العسكري عبر الشاشات الناقلة للحدث الأبرز، حيث حرصت اللجنة المنظمة لفعاليات ( حصن الاتحاد 7 ) على إضافة حضورها عبر تحويل المناسبة إلى يوم عائلي.

منصات

كما شكلت منصات المشاهدة والتي استقطبت آلافاً من المشاهدين، كرنفالاً عائلياً خلال متابعة وحدات وتشكيلات القوات المسلحة بأداء دورها البطولي بكل شجاعة وحرفية، كما امتلأت الوجهة البحرية لكورنيش أم القيوين بالحضور العائلي الكثيف، ومختلف شرائح المجتمع.

مواطنون

وأكد مواطنون أن ( حصن الاتحاد 7 ) الذي تستضيفه أم القيوين يعد مدعاة للفخر والعزة لما شاهدوه من حرفية قتالية في العروض عالية المستوى التي تم تقديمها بشكل حي أمام أعينهم، كما أنهم تعرفوا على القوة الوطنية لأفراد القوات المسلحة، الدرع الحصين للدفاع عن منجزات ومكتسبات الدولة وأرضها، لافتين إلى أن المناورات العسكرية المشتركة أبرزت خبرات القوات المسلحة وجاهزيتها ومعنوياتها العالية ومهنيتها الشاملة عبر عدة سيناريوهات، إضافة إلى التنسيق والتعاون الوثيق الذي تمارسه القوات المسلحة والقوى الأمنية عند التعامل مع التهديدات الأمنية.

حرص

يقول محمد المعمري من مواطني أم القيوين:إنه حرص على اصطحاب أفراد أسرته ليشهدوا العروض الحية للوحدات الرئيسة من القوات المسلحة، حتى يكونوا شهوداً على ما يتمتع به جنودنا البواسل من مختلف الوحدات العسكرية من حرفية قتالية عالية تمكنهم من التصدي ومواجهة مختلف أشكال التهديدات والتحديات والظروف القتالية، من خلال التدريبات العالية والأدوات والأساليب الدفاعية الحديثة والمتطورة، مبيناً أن العروض المقدمة أمام أعين أبناء الوطن تزيدهم وطنية، كما ترسخ لديهم مشاعر الولاء والانتماء والفخر بأبناء القوات المسلحة الجسورين، مبيناً أن المنجزات التاريخية التي تحققت في ظل الاتحاد والنهضة الشاملة التي نراها ماثلة أمامنا لا بد لها من جيش قوي يحميها ورجال بواسل يقفون من حولها، وهذا هو الدور الذي تقوم به قواتنا المسلحة الباسلة في الزود عن الوطن وحفظ إنجازاته.

دفاع عن الحق

ويقول راشد الحمر من مواطني أم القيوين:إن القوات المسلحة الإماراتية تعد قوة استقرار إقليمي تدافع عن الحق وتعزز منظومة الأمن الجماعي الخليجي والعربي وتمثل سنداً للأشقاء وإضافة إلى قوتهم وصانعاً للسلام ومد يد العون في مناطق عديدة حول العالم، لافتاً إلى أن تلك هي عقيدتها الراسخة التي تستمدها من سياسة الدولة القائمة على الوقوف دائماً إلى جانب الحق والإسهام في كل ما يحقق أمن العالم واستقراره، كما أن القيادة تدعم القوات المسلحة بلا حدود، وتثق في إمكاناتها ثقة مطلقة وقدرتها على القيام بمهامها وتحمل مسؤولياتها في صيانة حدود الوطن وسيادته والحفاظ على مكتسباته بأعلى معايير الكفاءة والاحترافية والوطنية.

قفزات نوعية

ومن جهته يقول خلفان بن صرم:إن قواتنا المسلحة شهدت منذ سنوات الاتحاد الأولى قفزات نوعية كبيرة في التطور والتحديث على المستويات كافة استمرت هذه القفزات بصورة ملحوظة في الأداء القتالي المميز لقواتنا المسلحة، إذ تحرص القيادة الرشيدة للدولة على توفير كل الإمكانيات وأرقى المستويات العالمية لها في مجالي التسليح والتدريب وغيرهما.

فخر واعتزاز

وتقول مريم مبارك من أم القيوين:إن العروض الوطنية المقدمة من قبل قواتنا المسلحة، تجسد ما قدمه ويقدمه جنودنا الاشاوس في مختلف المواقع التي يشاركون فيها، من تضحيات بلغت حد الشهادة، وقوفاً مع الحق وإعلاء للشرعية، وهو ما يبعث الفخر لدى المواطنين الحاضرين للعروض العسكرية القتالية للقوات المسلحة، ويرسخ من مشاعر الولاء والانتماء لديهم.

عزم

وفي السياق ذاته بينت فاطمة الدوبي من أم القيوين أنها حرصت على متابعة العروض المقدمة من قبل مختلف الفرق والوحدات العسكرية والتي صورت مشاهد عن واقع التجارب القتالية الميدانية، حيث قدمت تلك العروض بكل حماس وعزم، لدرجة أثرت كثيراً في مشاعر الحاضرين من أبناء الدولة والمقيمين على أرضها، وزادتهم فخراً بأبنائهم من أفراد وضباط القوات المسلحة البواسل، لا سيما أنها أبرزت ما يتمتعون به من حرفية ومستوى قتالي عال وإصرار على إتمام المهام المكلفة بدقة وحرفية وشجاعة منقطعة النظير.

حضور أسري

شهدت القرية التراثية التي صاحبت ( حصن الاتحاد 7 ) حضوراً لافتاً من الأسر الإماراتية والجمهور، حيث شملت العديد من الألعاب الترفيهية التي أثلجت صدور الأطفال، إضافة إلى ترديد الأهازيج الوطنية التي تبعث على الحماس ما يعزز الهوية الوطنية لدى النشء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات