يختصر رحلة الفحص والإجراءات من 28 ساعة إلى 30 دقيقة

حمدان بن محمد يدشّن «مركز سالم الذكي» لفحص اللياقة الطبية وإصدار الإقامة

دشن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، ظهر أمس، «مركز سالم الذكي» لفحص اللياقة الطبية والصحة المهنية، التابع لهيئة الصحة بدبي في منطقة السيتي ووك، وهو المركز الأول والأحدث من نوعه عالمياً، والمزود بتقنيات الثورة الصناعية الرابعة، بما فيها الذكاء الاصطناعي، وأنظمة الروبوت، وإنترنت الأشياء.

وكان في استقبال سموه، لدى وصوله إلى المركز، معالي سعيد محمد الطاير، المفوض العام لمسار الصحة والمعرفة في مجلس دبي، ومعالي حميد محمد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي، واللواء محمد أحمد المري، المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، وعدد من المسؤولين.

ورحب «الروبوت سالم» بسمو ولي عهد دبي لدى وصوله لتدشين المركز، ورافق سموه خلال رحلة تعرفه إلى إمكانيات «مركز سالم الذكي»، ورحلة المتعاملين فيه.

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، في تدوينة عبر حساب سموه في «تويتر»: «افتتحنا اليوم «مركز سالم الذكي» لفحص اللياقة الطبية والصحة المهنية التابع لهيئة الصحة في دبي، وهو المركز الأول والأحدث من نوعه عالمياً، يوظف المركز تقنيات الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الصناعي والروبوتات وإنترنت الأشياء في تقديم خدمة استثنائية تليق بالمتعاملين مع حكومة دبي».

وأضاف سموه: «المركز الجديد سيختصر معاملة التسجيل والفحص الطبي وإصدار الإقامة بالتعاون مع «إقامة دبي» من 28 ساعة إلى 30 دقيقة فقط، شكراً لكل الجهود التي أسهمت في تنفيذ هذا المشروع الرائد، ونتطلع إلى المزيد من الابتكارات في سبيل تحقيق سعادة كل متعامل مع حكومتنا».

واستمع سموه، في بداية جولته من القائمين على المركز، إلى إجراءات تسجيل البيانات الشخصية للمتعامل «بيانات جواز السفر»، إلى جانب البيانات «البيرو مترية» الخاصة ببصمتي العين والوجه.

ومن ثم تحديد الخدمة المطلوبة، وإنهاء عملية دفع الرسوم المالية المقررة في المحطة نفسها، واختيار العميل لشكل ومضمون شاشات العرض الترفيهية الذكية، التي يرغب في مشاهدتها خلال عمليتي فحص الدم والأشعة.

تقنيات

كما اطلع سموه على استخدام تقنيات إنترنت الأشياء لقياس المؤشرات الحيوية (الطول، الوزن، النبض، الضغط، الحرارة)، وغير ذلك من المؤشرات الصحية للجسم.

وفي «غرفة سحب الدم»، تعرف سموه من المختصين إلى التقنية الفائقة لعملية سحب الدم وفحصه التي تتم بأحدث الحلول الذكية في العالم، من دون إبرة، ومن دون أن يستشعر المتعامل بهذه العملية السريعة البسيطة التي تتم في أجواء تتسم بالفخامة والترفيه. وكذلك تعرف سموه إلى إمكانيات غرفة «الأشعة» التي تم تجهيزها بالمستوى التقني الفائق والمعتمد على الذكاء الاصطناعي.

كما توقف سمو ولي عهد دبي في المكتب التابع «لإقامة دبي» الذي يتم فيه التدقيق السريع على بيانات المتعامل، ومراجعة نتائج الفحوص الطبية، ومن ثم إصدار الإقامة.

وقد شهد سموه خلال جولته إنجاز أول إقامة لأحد المتعاملين، من خلال رحلة لم تتجاوز مدتها 30 دقيقة، بداية من التسجيل، ثم الفحوص الطبية، ثم إصدار الإقامة. وفي الختام، حرص سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على التقاط صورة تذكارية مع المسؤولين والمختصين والقائمين على إدارة «مركز سالم الذكي» الفريد عالمياً بتكامله ومستوى خدماته.

خطط

وقال معالي حميد محمد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي: «إن الهيئة تستمد خططها وبرامجها التطويرية، وتستلهم أهدافها نحو مستقبل صحة أفضل، واستدامة جودة الحياة، من فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله».

وقال معاليه: «إن مركز سالم الذكي يُعدّ نموذجاً مبتكراً فريداً من نوعه، وهو يتوافق بإمكانياته ومستوى خدماته والمستهدفين منه، مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، التي يؤكد فيها سموه: أن أي مبادرة جديدة أو ابتكار جديد تطلقه أي من دوائرنا الحكومية ويصب في خدمة الناس وإسعادهم هو عمل مشكور ومستحب ويحظى بمباركتنا وتشجيعنا».

وجاء المركز مواكباً للتحولات الذكية والمستقبلية التي تشهدها الدولة، نحو مئوية الإمارات 2071، وفي ضوء خطة دبي 2021 الرامية إلى جعل دبي المدينة الأذكى في العالم.

شراكة

ويعد المركز ثمرة شراكة استراتيجية وتعاون وثيق بين هيئة الصحة بدبي، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي.

تضمن إمكانيات المركز استخراج نتائج الفحص الطبي بدقة فائقة، من دون تدخل بشري ومن دون أوراق، إلى جانب الحصول على (الإقامة) في نفس المكان ومن خلال رحلة مميزة للمتعاملين، لا تتجاوز مدتها 30 دقيقة (شاملة كل خطوات الفحص والإجراءات الإدارية) بعد أن كانت الرحلة تستغرق 28 ساعة.

5 روبوتات

ويتضمن مركز سالم الذكي للياقة الطبية، أفضل الحلول الذكية، منها: 5 روبوتات مختلفة الوظائف لخدمة المتعاملين، إلى جانب استخدام تقنيات إنترنت الأشياء لقياس المؤشرات الحيوية (الطول، الوزن، النبض، الضغط، الحرارة،....)، واستخدام تقنية الواقع المعزز ب(4) محطات ذكية متكاملة مع إدارة الإقامة وشؤون الأجانب، واستخدام الذكاء الاصطناعي AI في تشخيص مرض السل، وجهاز إظهار الوريد، واللافت أيضاً في التقنيات الحديثة التي يمتلكها المركز، هو تقنية سحب الدم بدون إبرة لإجراء الفحوص اللازمة.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات