التعلُّم مدى الحياة والتوجُّهات الحديثة أبرز المحاور

«تحدي الأمية» يرصد الجهود الإقليمية لتعليم الكبار

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تناقش أجندة جلسات «ملتقى تحدي الأمية» الذي تنظمه مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة في دورته الأولى تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس المؤسَّسة، وذلك يومي 24 و25 فبراير الجاري، في دبي بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ويونسكو، أبرز محاور ظاهرة الأمية في العالم العربي وسبل مواجهة التحديات التي تخلقها والحلول المقترحة لمعالجتها.

مشاركات

ويشارك في جلسات الملتقى نخبة من المتحدثين، ممَّن يمثِّلون هيئات مجالس محو الأمية في الوطن العربي، ويونسكو وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، إلى جانب عدد من الأكاديميين والخبراء في المؤسَّسات التعليمية والجامعات من مختلف الدول العربية، ومن ضمنهم، دينا عساف، الممثل المقيم للأمم المتحدة بالإمارات، وخالد عبدالشافي - مدير المركز الإقليمي للدول العربية، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والدكتور حجازي إدريس، الأخصائي الإقليمي لبرامج التربية الأساسية.

وتفصيلاً تناقش جلسات الملتقى، محور «التعلُّم مدى الحياة لتحقيق التنمية المستدامة»، في جلسة يقدِّمها أرن كارلسون، بروفيسور كلية التربية، علم النفس والفن بجامعة لاتفيا، إضافة إلى تعليم الكبار من منظور التعلُّم المستمر والتعلُّم مدى الحياة، بمشاركة كل من الدكتورة نجوى غريس، أستاذة بالمعهد العالي للتربية والتكوين المستمر بجامعة تونس، والدكتور سامي نصار، أستاذ كلية الدراسات العليا للتربية بجامعة القاهرة. ويسلِّط الملتقى الضوء على «التوجُّهات الحديثة في تعليم الكبار والرؤية المستقبلية بهذا المجال» عبر جلسة يشارك فيها الدكتور عاشور العمري، رئيس هيئة محو الأمية وتعليم الكبار في مصر، وعبدالسميح محمود، المدير العام للوكالة الوطنية لمحاربة الأمية بالمغرب، ومحمد حماد، الأمين العام للمجلس القومي لمحو الأمية وتعليم الكبار في السودان.

وأكَّد جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، أنَّ «ملتقى تحدي الأمية» يواكب في نقاشاته رؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات بشكل عام، ودبي خاصة في التعليم.

أجندة

من جهة أخرى، تتضمَّن أجندة جلسات الملتقى جلسة نقاشية حول «الأمية الرقمية وعلاقتها بالتنمية وبتعليم وتعلُّم الكبار»، بمشاركة الدكتورة زهيدة جبور، أستاذة الأدب الفرنسي والفرانكفوني في الجامعة اللبنانية، والدكتورة إقبال السمالوطي، الأمين العام للشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار.

وفي جلسة يشارك فيها جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، والدكتور يحيى بن إبراهيم آل مفرح، مدير الإدارة العامة للتعليم المستمر في وزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية، يتناول الملتقى «تكامل الجهود الإقليمية لمجابهة الأمية في المنطقة العربية».

وتطرح جلسة «الإعلام ودوره في مواجهة الأمية»، واقع الإعلام العربي في محاربة الأمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات