العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مبادرة تمويل رائدات الأعمال تحفز النقاش حول سبل النهوض بالمرأة

    إيفانكا ترامب وديفيد مالباس وكريستالينا غورغييفا وريم الهاشمي خلال الحلقة الوزارية | من المصدر

    استضافت «مبادرة تمويل رائدات الأعمال» حلقة وزارية خلال منتدى المرأة العالمي - دبي 2020، ألقت الضوء على القضايا الرئيسية المتعلقة بالمرأة وتمكينها اقتصادياً، وشكّلت منصة استثنائية للقادة المشاركين لتبادل الخبرات ومناقشة الفرص المتاحة لدعم رائدات الأعمال وتعزيز الالتزامات المشتركة وتضافر العمل الجماعي لمساندتهن في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

    شارك في الحلقة الوزارية إيفانكا ترامب مستشارة الرئيس الأمريكي، وديفيد مالباس، رئيس مجموعة البنك الدولي، وكريستالينا غورغييفا، مدير عام صندوق النقد الدولي، ومعالي ريم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومنى غانم المرّي، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة والعضو المنتدب، كما شارك في الجلسة وزراء من عدة دول في المنطقة، بما في ذلك السعودية والبحرين، ومصر والجزائر والأردن والمغرب.

    وخلال اللقاء، ألقت معالي ريم الهاشمي كلمة أكدت فيها أن دولة الإمارات ومنذ تأسيسها وضعت تمكين المرأة في مقدمة الأولويات، وهو ما نص عليه دستور البلاد، ما أثمر وصول المرأة إلى أعلى المناصب القيادية في القطاع الحكومي، وتصدر الدولة للعديد من مؤشرات التنافسية العالمية في هذا الصدد، مؤكدة أن استضافة دولة الإمارات للقمة الإقليمية لتمويل رائدات الأعمال يأتي متسقاً مع الأهداف التي تسعى الدولة لتحقيقها في مجال دعم المرأة، لا سيما في المجال الاقتصادي، منوهة أن الدعم الأولي الذي خصصته دولة الإمارات بإجمالي 50 مليون دولار ساهم في تحريك أكثر من مليار دولار لدعم رائدات الأعمال، ومساعدتهن للتغلب على ما يواجههن من معوقات وعراقيل تحول دون نجاحهن، في حين يمثل الدعم الإماراتي لرائدات الأعمال إضافة مهمة للجهود الدولية الرامية إلى تعظيم المشاركة الاقتصادية للمرأة حول العالم، مشيرة إلى أن الدعم المالي الإماراتي للشركات الصغيرة والمتوسطة بلغ 985 مليون دولار في أكثر من 40 دولة.

    أهداف استراتيجية

    من جهتها، أعربت منى غانم المري عن عميق تقديرها لمبادرة تمويل رائدات الأعمال وقالت: «يُشرفني أن أكون حاضرة في هذه المبادرة المرموقة، التي تسعى لتوفير فرص النجاح والتميز لنساء المنطقة لتحقيق أهدافهن الشخصية والمهنية، إذ نتطلع لرؤية المرأة تضطلع بأدوار حيوية في عالم الأعمال مع ما يتطلبه ذلك من مواصلة دعمها وتوفير فرص التمويل الملائمة لها لتحقيق التميز في مجال الاقتصاد والأعمال».

    وقالت: «إن استضافة دبي للقمة الإقليمية لرائدات الأعمال على هامش أعمال منتدى المرأة العالمي- دبي 2020 يعكس مدى التزام دولة الإمارات بتوفير كافة مقومات إنجاح هذه المبادرة المهمة بكل ما تحمل من أهداف استراتيجية عميقة التأثير على حجم المشاركة الاقتصادية للمرأة في المنطقة، وما لها من انعكاسات على الصعيد العالمي، إذ تمثل حوارات القمة عامل دعم لاستكشاف مزيد من أفق التطوير والتعاون والشراكة لتسريع وتيرة انخراط المرأة في المجال الاقتصادي عموماً وفي مسار ريادة الأعمال على وجه التحديد بما يخدم توجهات التنمية الشاملة في المنطقة».

    وتمحور النقاش خلال الجلسة حول موضوعين رئيسيين، وهما تطوير القوانين والسياسات واللوائح التنظيمية اللازمة لدعم التمكين الاقتصادي للمرأة، وتيسير حصول المؤسسات الناشئة التي تقودها المرأة على التمويل، وقد أتاح الحوار المفتوح الذي شهدته الحلقة الوزارية لممثلي بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تبادل نقاشات مثمرة بشأن التحديات القائمة وسبل توفير المزيد من الممكنات الداعمة لرائدات الأعمال وصانعي التغيير لتحقيق الازدهار والتقدم في حياتهن المهنية.

    إلى ذلك، استضافت مبادرة تمويل رائدات الأعمال جلسة رئيسية مغلقة مع مأدبة غداء، ركزت على أهمية المبادرة وتأثيرها على رائدات الأعمال في الدولة ومختلف دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

    وألقت ويندي تيليكي أمين عام مبادرة تمويل رائدات الأعمال، كلمة ترحيبية في مستهل المأدبة، تلاها كلمة لجيفري أوكاموتو رئيس اللجنة التوجيهية في المبادرة، وكلمة لتينيرو ديالو المدير العام للبنك الإسلامي للتنمية.

    وشارك في هذه الفعالية أكثر من 250 مشاركاً من رواد الأعمال وقيادة «أم بي دي» وشركاء القطاع الخاص، وعدد كبير من ممثلي المنظمات الدولية، وذلك بهدف اتخاذ الإجراءات الكفيلة بإحداث فرق في قضايا السياسة والتجارة الإلكترونية والمسرعات والإصلاحات المصرفية والسياسية لرائدات الأعمال.

    طباعة Email