العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الإعلام شريك في دعم المرأة ونقل قصصها

    أكدت النقيب بريندا بيركمان، الحاجة الماسة إلى دعم الإعلام لقضية المساواة بين الجنسين والبحث عن احتياجات المرأة وما ترغب فيه، وتسليط الضوء عليها، مشيرة إلى أن الإعلام يلعب دوراً مهماً في دعم المرأة ونقل قصص نجاحها.

    جاء ذلك خلال جلسة ملهمة ضمن سلسلة جلسات «صناع التأثير»، ضمن فعاليات اليوم الأول لمنتدى المرأة العالمي – دبي 2020 سلطت الضوء على شخصيات نسائية ورائدات أعمال ملهمات شاركن الحضور تجارب تغلبن فيها على التحديات وصنعن تغييراً إيجابياً في حياة الآخرين، وكان لهن بصمة خاصة في تحقيق نجاحات استثنائية، ما يجعل من هذه الجلسات مصدر إلهام للجميع.

    وأضافت بيركمان أن الإعلام شريك رئيس أيضاً في دعم النقاشات التي تتحدث عن دمج الرجال في عملية تمكين المرأة، وداعية المؤسسات الإعلامية إلى اتباع نهج أكثر تكاملية عند النظر إلى قضايا المساواة بين الجنسين، لا سيما وأن هناك استراتيجية إعلامية لقضايا المرأة أنجزتها بعض المنظمات العالمية المعنية بالمرأة.

    وتحدثت بيركمان خلال الجلسة التي عقدت بحضور المؤسسات والمنظمات الدولية والجهات المعنية بدعم المرأة والشخصيات الدولية المرموقة المؤثرة في هذا المجال إلى جانب وفود 87 دولة، عن مشوارها في الوصول لمنصب أول سيدة في مركز إطفاء مدينة نيويورك أحد أكبر مراكز الإطفاء في العالم، وكفاحها للعمل في مجال يهيمن عليه الرجال.

    مسؤولية مضاعفة

    وقالت النقيب متقاعد بريندا بيركمان أمام حضور المنتدى، إنها كانت تشعر بمسؤولية مضاعفة منذ صغرها تجاه قضايا مساواة المرأة، وهذه المسؤولية دفعتها لدراسة الحقوق وممارسة مهنة المحاماة للدفاع عن حقوق المرأة ومساواتها مع الرجال في الكثير من مجالات العمل، مشيرة إلى أن أول قضية لها بعد تعيينها محامية كان قيامها برفع دعوة قضائية لتغيير اختبارات قبول الإطفائيين، حيث كانت هذه الاختبارات متحيزة للرجال ولا تسمح للمرأة بأن تكون جزءاً من هذه المهنة الإنسانية.

    وأضافت بيركمان، لا شك أن مهنة الإطفاء تحمل في مكنوناتها الكثير من المخاطر، كما تحمل ممارسة هذه المهنة الكثير من المسؤولية تجاه إنقاذ الأرواح والممتلكات حتى إذا تطلب الأمر التضحية بحياتها، فبمجرد إطلاق إنذار وجود حالة طارئة تدور عجلة الزمن بسرعة كبيرة ويقاس الوقت بالثانية ويبدأ العد التنازلي، داعية النساء خلال الجلسة لعدم التردد عند اختيار ممارسة بعض المهن، معربة عن إيمانها بنجاحهن إذا ما وثقن بأنفسهن.

    وأوضحت بيركمان: «نجحنا في اقتحام هذا المجال وتغيير الاختبارات التي يعتمد عليها تعيين الإطفائيين في أمريكا، وتلقينا دورات تدريبية عالية المستوى، واجتزنا اختبارات بدنية جبارة، ولكن في النهاية نجحنا أيضاً في الاندماج سريعاً في هذا العمل، ودفعنا الرجال للثقة بأننا نحن النساء لائقات بما يكفي للقيام بعملنا على أكمل وجه».

    طباعة Email