«ملتقى نحن معكم» يُدرّب الأطفال للتعامل مع الطوارئ

لم يكن مفهوم «المسؤولية المجتمعية» مقتصراً يوماً على مشاركة أشخاص أو جهات حكومية أو خاصة، بل يعتبر بوابة واسعة تتيح لكافة الشرائح المجتمعية الانضمام لنشاطاتها، خاصة إذا كانت معنية بالعمل الخيري وتفعيل إسهاماته، فيما تلعب «هيئة آل مكتوم الخيرية» دوراً مهماً وأساسياً في تكريس ذلك، عبر نشاطاتها ومبادراتها المستمرة، التي تستهدف كافة فئات المجتمع، ومن بينها «ملتقى نحن معكم» الذي يواصل فعالياته وسط إقبال كبير من الجمهور.

وانطلاقاً من النشاطات الكثيرة التي توفرها الهيئة خلال الملتقى لكافة المستفيدين من خدماتها، مثل كبار المواطنين وأصحاب الهمم والأسر المنتجة، كان هناك اهتمام خاص بأطفالنا وتوعيتهم والارتقاء بمعارفهم، خاصة في الحالات الطارئة التي قد يتعرضون خلالها لبعض المصاعب أو المخاطر خلال الممارسات الحياتية اليومية، ولذلك جاءت مبادرة الهيئة باستغلال إقبال الأطفال لحضور الملتقى، ومن ثم إشراكهم في الدورات والتدريبات المخصصة لكيفية التعامل في حال حدوث حرائق، أو تعرض أي شخص لإصابة ما.

وتوازياً مع ذلك حرصت «هيئة آل مكتوم الخيرية» أن يتواجد بملتقاها في «كايت بيتش دبي»، متخصصون ومُدربون من «الدفاع المدني» و«إسعاف دبي»، يعملون على تدريب الأطفال المشاركين في الملتقى على كيفية التعامل مع أي ظروف طارئة، وآلية الخطوات التي يجب أن يقوموا بها لتقديم الإسعافات الأولية للمحتاجين، وذلك حفاظاً على حياتهم، وحياة الآخرين المحيطين بهم في أي مكان، فيما تميزت هذه المبادرة بأنها تدريبات عملية يتعلم خلالها الأطفال كيفية التصرف والسرعة المطلوبة والخطوات الصحيحة للمحافظة على سلامتهم.

فيما حرصت «آل مكتوم الخيرية» على زيادة تأثير هذه المبادرة من خلال توفير جوائز وهدايا للحضور يتم توزيعها بشكل يومي، عبارة عن هواتف ذكية حديثة، والتي من شأنها أن تزيد من إقبالهم على حضور هذه التدريبات والمشاركة بها في جو مفعم بالمرح والتحدي والاستفادة المعرفية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات