ولي عهد الشارقة: الابتكار عنصر أساسي في التنمية

أكد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي، أن جائزة الشارقة للابتكار تؤكد أهمية الابتكارات وتشجيع المبتكرين الذين تسهم ابتكاراتهم في إحداث نقلة نوعية في مختلف القطاعات وتحسين حياة الأفراد.

جاء ذلك خلال حضور سموه صباح أمس حفل تكريم الفائزين بجائزة الشارقة للابتكار في دورتها الأولى والتي تأتي بالتزامن مع انطلاق فعاليات شهر الإمارات للابتكار في إمارة الشارقة والمقامة بمبنى هيئة الشارقة للكتاب.

وأشار سموه إلى أن الإمارة وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حققت الكثير من الإنجازات في مختلف الأصعدة التي أهلتها للحصول على العديد من الألقاب المستحقة ومنها إدراج منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو» للشارقة من ضمن شبكتها للمدن المبدعة.

ولفت سمو ولي عهد الشارقة إلى أن الابتكار يعد عنصراً أساسياً في عملية التنمية الشاملة التي تتبناها حكومة الإمارات لتحقيق المزيد من التقدم في كافة المجالات على مستوى القطاعين العام والخاص.

دعم

الجدير بالذكر أن جائزة الشارقة للابتكار تهدف إلى دعم المبتكرين وتحفيزهم المستمر لطرح الحلول الإبداعية في المجالات كافة، وترسيخ القدرات التنافسية لتعزيز الاستدامة، وتبني مفهوم الابتكار كثقافة فعالة ودائمة في إمارة الشارقة، ويبلغ مجموع قيمة جوائزها 100 ألف درهم موزعة على المراكز الثلاثة الأولى، وتستهدف عدة فئات تعنى بفئة طلاب المؤسسات التعليمية العليا والجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة.

كما تفضل سمو ولي عهد الشارقة بتكريم أفضل ثلاث جهات حكومية مشاركة في أسبوع الإمارات للابتكار في إمارة الشارقة وهي: جامعة الشارقة، ودائرة التخطيط والمساحة، والقيادة العامة لشرطة الشارقة، كما كرم سموه الجهات الداعمة والراعية.

وحرص سموه عقب نهاية مراسم التتويج والتكريم على تفقد ابتكارات الجهات المشاركة ضمن فعاليات أسبوع الإمارات للابتكار، واطلع على أبرز الجهات المشاركة من القطاعين العام والخاص والأكاديمي.

واستمع سموه إلى شرح من المشاركين حول أحدث ابتكاراتهم المعروضة ضمن أجنحتهم ومدى الاستفادة منها في مجالات العمل الحكومي وخطط تطويرها لتعميم التجارب الناجحة منها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات