العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    وقعتها «أمانة مجلس الوزراء» مع «إرنست ويونغ»

    مذكرة تعاون لتمكين الشباب في مجالس إدارة الجهات الاتحادية

    أعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل توقيع مذكرة تعاون مع شركة إرنست ويونغ، بهدف توفير برنامج تدريبي مكثف في العمل الحكومي للشباب الذين تم اختيارهم ضمن مبادرة إشراك الشباب في عضوية مجالس إدارات الجهات الاتحادية، وتمكينهم من أداء أدوارهم الجديدة ضمن هذه المجالس بكفاءة وفاعلية.

    جاء ذلك بعد اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أسماء 33 من الشباب كأعضاء في مجالس إدارات الجهات الاتحادية، وفي أعقاب قرار مجلس الوزراء بإلزامية إشراك أعضاء من فئة الشباب الإماراتي في مجالس إدارات الجهات والمؤسسات والشركات الحكومية، بما لا يقل عن عضو واحد، وممن لا تتجاوز أعمارهم الـ 30 عاماً.

    وسيتم في ضوء التعاون تنظيم دورات وورش تدريبية للشباب المؤهلين في عدد من المواضيع التي تتمحور حول الابتكار والتميز في العمل، وإدارة المشاريع والأفكار، ومستقبل الأعمال، وأساسيات القيادة، بالإضافة إلى عدد من التجارب العملية التي تدعم مهاراتهم وخبراتهم القيادية، وبما يساهم في تفعيل أدوارهم في مجالس الإدارات التي تم ترشيحهم لها وتمكينها من أداء أدوارها.

    كما سيتم ضمن التعاون توفير مدرب خاص لكل شاب من الشباب المؤهلين، وحسب اختصاص وقطاع الجهة الاتحادية التي سينضمون إليها، وذلك بهدف تقديم المزيد من المعرفة والخبرات المتخصصة.

    وقع مذكرة التفاهم فيصل آل علي المدير التنفيذي لقطاع دعم مجلس الوزراء في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، بحضور عبدالله بن طوق، الأمين العام لمجلس الوزراء وعبدالعزيز السويلم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة EY الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

    وقال آل علي: مستمرون في دعم مبادرة إشراك الشباب في عضوية مجالس إدارات الجهات الاتحادية، وتوفير كافة الإمكانيات والسُّبل للشباب ضمن المبادرة لتزويدهم بالمهارات والمعارف المطلوبة لاستشراف المستقبل، ولعب دور محوري للمشاركة الفاعلة في مسيرة التنمية في الدولة، وبما يؤكد مكانتهم في تحقيق الأهداف الوطنية للدولة، وصولاً لرؤية الإمارات 2021 ومئويتها 2017.

    وأضاف آل علي نعمل ضمن مبادرة إشراك الشباب في عضوية مجالس إدارات الجهات الاتحادية على تمكين الشباب وإتاحة الفرص أمامهم كي يكونوا مساهمين فعالين في مجالس الإدارات التي تم ترشيحهم لها بصورة خاصة، ومنظومة العمل الحكومي بصورة عامة.

    تعاون

    ومن جانبه قال عبدالعزيز السويلم: فخورون بتعاوننا مع وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل في إطار برنامج EY ريبلز، حيث ستقوم EY بدعم مبادرة إشراك الشباب التي أطلقتها الحكومة الإماراتية من خلال تدريب وتوجيه الشباب الذين تم قبولهم في المجالس الحكومية واللجان الاتحادية، ويأتي هذا التعاون الاستراتيجي كجزء من التزامنا بتزويد الشباب الإماراتي بخبرات عملية تعزز حياتهم المهنية وتمكّنهم من المساهمة في دفع مسيرة التنمية الاقتصادية في دولة الإمارات على المدى الطويل.

    الجدير بالذكر أن مجلس الوزراء اعتمد قراراً بإلزامية إشراك أعضاء من فئة الشباب الإماراتي في مجالس إدارات الجهات والمؤسسات والشركات الحكومية، بما لا يقل عن عضو واحد، وممن لا تتجاوز أعمارهم الـ 30 عاماً، وتترجم المبادرة توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتمكين الشباب وتأهيلهم على أسس مستقبلية مستدامة، وثقة سموه بقدرة الشباب وبما يمتلكونه من أفكار ومواهب لأخذ زمام المبادرات، ورسم أشكال وأوجه جديدة للعمل في مختلف القطاعات، وبما يخدم تطلعات القيادة الرشيدة وتحقيق التنمية.

    أولوية

    أكد فيصل آل علي أن حكومة الإمارات تضع إشراك الشباب وتمكينهم ضمن أولوياتها، وهي حريصة على الاستفادة من طاقاتهم في تطوير مختلف قطاعات العمل الحكومي، وإيصال صوت الشباب وأفكارهم ومقترحاتهم وإشراكهم في تطوير العمل الحكومي.

    طباعة Email