برعاية مكتوم بن محمد.. دبي تستضيف مؤتمر «مكافحة الاحتيال» 23 الجاري

تحت رعاية سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، تنظم الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي بالتعاون مع جمعية محققي الاحتيال المعتمدين، المنظمة العالمية الأكبر لمكافحة الاحتيال في العالم وإحدى أبرز مزوّدي التدريب والتأهيل في المجال؛ مؤتمر «مكافحة الاحتيال في الشرق الأوسط لعام 2020» في دورته الخامسة، والذي سيعقد في دبي خلال الفترة من 23 إلى 25 فبراير الجاري، وذلك بمشاركة نخبة من خبراء المحاسبة والمختصين في مجال التدقيق الداخلي والحوكمة والتحقيق في مكافحة الاحتيال.

وسيجمع المؤتمر الإقليمي الذي ستقام فعالياته في مدينة جميرا، أكثر من 400 خبير في مكافحة الاحتيال من مختلف القطاعات العامة والخاصة، حيث سيشكل منصة رائدة لتبادل التجارب والخبرات، ومناقشة أحدث التوجهات والأدوات في مجالات كشف الاحتيال والتصدي له. ويتناول المؤتمر عرض أفضل الممارسات والقضايا العالمية والمهمة التي برزت في ضوء التطورات التي يشهدها قطاع التكنولوجيا والقطاع المالي في المؤسسات، ويهدف إلى الحد من التجاوزات الإدارية والمالية، ورفع مستويات الحوكمة والضبط الداخلي بالشكل الأمثل، كما يعمل على تعزيز النزاهة وتكثيف التوعية في هذا المجال.

فرصة

وقال اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي: «إننا سعداء باستضافتنا لهذا المؤتمر الذي يشكل منصة تشاركية تجمع نخبة من المتحدثين في مجال مكافحة الاحتيال لمناقشة التحديات والعقبات الرئيسية في مكافحة عمليات الاحتيال والحد من تأثيراتها السلبية، حيث إن هذا المؤتمر سيتيح لنا الفرصة للاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال، وسيعزز مكانتنا الريادية ويدعم جهود إمارة دبي الرامية إلى توفير بيئة عمل جاذبة وقوية وشفافة».

ومن جانبه، أعرب بروس دوريس الرئيس التنفيذي لجمعية محققي الاحتيال المعتمدين عن تقديره لإقامة دبي لاستضافة هذا المؤتمر لما له من أهمية كبيرة في نشر المعرفة في هذا المجال، وبناء جسور للتعاون مع جميع الجهات المعنية لمكافحة الاحتيال، مضيفاً: سيكون المؤتمر بمثابة فرصة لخبراء ومتخصصي مكافحة الاحتيال للاجتماع ومناقشة أحدث التوجهات والأدوات في مجال مكافحة ورصد الاحتيال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات