6 فائزين بجوائز الابتكارات المتميّزة في أبوظبي

دائرة التعليم والمعرفة تختتم «مهرجان العلوم»

اختتمت دائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي، وفي احتفالية كبيرة، فعاليّات مهرجان أبوظبي للعلوم في دورته العاشرة، والذي أقيم خلال الفترة من 30 يناير حتى 8 فبراير 2020 على كورنيش أبوظبي في منطقة «عَ البحر»، وفي منطقة العين «حديقة الجاهليّ»، وفي منطقة الظفرة «سيتي مول»، والذي اعتُبر انطلاقة «شهر الإمارات للابتكار» من العاصمة أبوظبي، وذلك وسط إقبال وتفاعل من مختلف فئات المجتمع.

وقد شهد حفل الختام لمهرجان أبوظبي للعلوم الإعلان عن الفائزين الـ6 بجوائز المشاريع المتميّزة.

وفاز بجائزة فئة «الفن والتصميم» مشروع «The Zooboard Game Table»، وبجائزة فئة»التصنيع الرقمي والميكانيكا وتعديل المحركات«مشروع»Seat Belt Assurance Device«، وفاز بجائزة فئة»علم الروبوت والإلكترونيات والذكاء الاصطناعي«مشروع»الحقيبة الذكية 71«، في حين فاز بجائزة فئة»علوم الفضاء«مشروع»روبوت الفضاء المزارع«، بينما فاز بجائزة فئة»الاستدامة وعلوم الحياة«مشروع»Charging with Fire«، في حين فاز بجائزة اختيار الجمهور مشروع»HONZ«.

وعلى مدى الأيام العشرة الماضية، عَكس مهرجان أبوظبي للعلوم مدى التقدم الذي أحرزته دولة الإمارات العربية المتحدة، في مجالات الإبداع والابتكار وتحفيز شغف الطلبة بالعلوم، حيث شهدت الفعاليات حضوراً كبيراً تخطى 120 ألف زائر، وتوافد 25 ألف طالب وطالبة، خاضوا خلال زيارتهم للمهرجان تجربة مميّزة قدمت لهم العلوم المتنوعة في إطار مبتكَر.

ويعتبر مهرجان أبوظبي للعلوم مبادرة استراتيجية من دائرة التعليم والمعرفة تتماشى مع تطلّعات وخطة أبوظبي، ومع الاستراتيجيّة الوطنيّة للابتكار، ومع مئويّة الإمارات 2071. وتولت دائرة التعليم والمعرفة تنسيق فعاليّات الجهات الحكوميّة في أبوظبي المرتبطة بـ«شهر الإمارات للابتكار»، للمساهمة في خلق بيئة مشجّعة على الابتكار والتميّز.

وقالت سارة مسلّم، رئيس دائرة التعليم والمعرفة: «نفخر بالنجاح الذي حققه مهرجان أبوظبي للعلوم على مدى السنوات العشر الماضية، والذي أصبح خلالها مصدرَ إلهامٍ للطلبة وللأجيال الناشئة من مختلف فئات المجتمع، ويرسخ في نفوسهم ثقافة الابتكار والإبداع، الأمر الذي يدعم جهودنا للارتقاء بالمنظومة التعليميّة في أبوظبي، وإعداد جيل جديد من المتعلّمين المتميّزين في مختلف المجالات.

مشاركة

شهدت فعاليات مهرجان أبوظبي للعلوم في دورته العاشرة مشاركة 80 فريقاً من المبتكرين، قدّموا ابتكارات متنوعة، بالإضافة إلى مشاركة 20 من الجهات الحكومية بمبادرات استراتيجية مبتكرة، وشهدت الفعاليات تنظيم أكثر من 100 ورشة عمل تفاعلية وعروض حيّة، كما تم تنظيم 500 رحلة مدرسية لإطلاع الطلبة على الابتكارات والمشاركة والاستفادة من ورش وفعاليات مهرجان أبوظبي للعلوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات