«الأمراض غير المعدية» يناقش حوكمة المؤسسات

خصص المنتدى العالمي لتحالف منظمات الأمراض غير المعدية محوراً ضمن فعاليات دورته الثالثة التي تنطلق اليوم، يتضمن جلسة رئيسة بعنوان «تعزيز مساءلة الجهات المعنية بالأمراض غير المعدية حول العالم من خلال مبادئ الحوكمة الشاملة»، إلى جانب ست ورش حول الموضوع.

وينظم المنتدى على مدى ثلاثة أيام جمعية أصدقاء مرضى السرطان بالتعاون مع تحالف منظمات الأمراض غير المعدية، تحت شعار «تسريع التقدم في تنفيذ الالتزامات الدولية للوقاية والحد من الأمراض غير المعدية».

وتركز الجلسة الرئيسة على تبني أسس الحوكمة والمساءلة في المؤسسات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة للعام 2030، وعلى أهمية الحوكمة باعتبارها محركاً أساسياً لجودة أعمال المؤسسات الصحية، وخصوصاً في مجال مكافحة الأمراض غير المعدية، كما تتضمن الجلسة ذاتها عرض أمثلة لنتائج ملموسة حول التقدم في مساءلة الحكومات والقطاع الخاص.

وتتناول ورش العمل الست التي تتضمنها الجلسة مراجعة الوضع الحالي لتمويل الأمراض غير المعدية وتبادل الأدوات وقصص النجاح من دعاة تعبئة الموارد من أجل استجابات الأمراض غير المعدية على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، واستكشاف أفكار وفرص جديدة لتوسيع نطاق تمويل الأمراض غير المعدية، ودراسة كيفية صياغة القصص المؤثرة وإعطاء صوت للعبء العالمي للأمراض غير المعدية، لتحويل الطلب على الوقاية والسيطرة.

وفي هذا الشأن، قالت سوسن جعفر، رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان: «ستركز ورش العمل الست على ممارسات الحوكمة الرشيدة التي ينبغي لكل الجهات المعنية بالوقاية ومكافحة هذه الأمراض اتباعها، بالإضافة إلى الخروج بتوصيات لمجموعة من التشريعات بهدف دعم صناع القرار في تعزيز الفاعلية الشاملة لهذه العملية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات