سيف الشعفار يكرّم المتفوقين في التخصصات العلمية والعملية

أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة تخرّج 90 مستجداً في «الإعداد المهني»

شهد الفريق سيف عبد الله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، مؤخراً في أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة، حفل تخريج الدورة الـ 76 للمستجدين، منتسبي الفرقة الأساسية للإعداد المهني والبالغ عددهم 90 منتسباً من كل قطاعات وزارة الداخلية، والتي نظمتها مدرسة الشرطة الاتحادية بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة وأكاديمية العلوم الشرطية.

وكرّم الفريق الشعفار المتفوقين في عدد من التخصصات العلمية والعملية، حيث كانوا المثال والقدوة لزملائهم في النجاح والتفوق، كما أدى الخريجون القسم تأكيداً للولاء المطلق بالمحافظة على القانون، وحماية الأرواح والممتلكات.

متطلبات التدريب

واستغرقت الدورة 5 أشهر، حيث أكمل خريجو الدورة متطلبات التدريب والتأهيل العلمي والميداني، وسخّر خلالها القائمون على إعداد هذه الكوكبة من هيئة تعليمية وتدريبية بقسم معهد الشرطة التابع للأكاديمية كل جهودهم وخبراتهم ووظفوا كل طاقاتهم وخبراتهم، لوضعها في خدمة المنتسبين، وفقاً لأحدث البرامج والنظم الأمنية المعمول بها محلياً ودولياً.

حضر حفل التخريج القادة العامون للشرطة والمديرون العامون وعدد كبير من الضباط بوزارة الداخلية وأولياء أمور الخريجين.

بدأ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم، تلاها الطالب راشد سعيد الزحمي، بعدها ألقى المقدم حميد عبد الله المشرخ، مدير إدارة التدريب بالأكاديمية، كلمة قال فيها: تحتفل وزارة الداخلية بتخريج دورة الإعداد المهني للمستجدين 76، والتي نظمتها مدرسة الشرطة الاتحادية بالتعاون مع أكاديمية العلوم الشرطية، حيث بلغ عدد منتسبها 90 منتسباً، بعد أن قضوا في هذا الصرح العلمي والتدريبي خمسة أشهر اكتسبوا خلالها العديد من المهارات والخبرات النظرية والعملية التي تمكنهم من أدائهم لواجبهم الوطني في ميادين الواجب والتضحية، حيث كانت فترة الإعداد كفيلة لتهيئتهم لتحمل كل مسؤوليات الوظيفة التي تنتظرهم في ساحات العمل الميداني.

وأكد حرص أكاديمية العلوم الشرطية على استباق الأحداث والعمل بكل جد لمواكبة هذه المستجدات، حيث حشدت الأكاديمية كل جهودها وطاقات أساتذتها ومدربيها للارتقاء بالمستوى العلمي والعملي للمنتسبين والوصول بهم إلى هذه الدرجة المتميزة من الإعداد والتأهيل، والذي سنرى جانباً من ثماره ونتائجه قريباً عقب تسلمهم لمهامهم حماية للأرواح والممتلكات، وتعزيزاً للأمن والاستقرار، حيث تعتبر هذه العوامل من أبرز معايير تحقيق شعار الاستعداد للخمسين الذي رفعته دولتنا الفتية وقيادتنا الحكيمة.

الأمانة الغالية

وتوجّه المقدم المشرخ في ختام كلمته بالتهنئة للخريجين، قائلاً: أهنئكم أيها الخريجون وقد أخذتم على عاتقكم مسؤولية حمل الأمانة الغالية، وأوصيكم بتقوى الله العظيم في كل أمر تقدمون عليه، واحرصوا على حقوق الناس دون تمييز، وليكن طابع عملكم التجرد والنزاهة، أبارك لكم خدمة بلدكم وقيادتكم، أبارك لكم ولذويكم تخرجكم هذا، ولتبقوا على العهد، أوفياء أمناء، راجين من الله العلي القدير لكم التوفيق والسداد.

بعد ذلك بدأ العرض العسكري الميداني، والذي عكس المستوى الرفيع والمتقدم الذي حققه خريجو الدورة خلال فترة الإعداد، والتي واصلوا من خلالها الليل بالنهار، تعبيراً عن حرصهم على إظهار صورة مشرقة تليق بوطنهم، والمكانة التي حققتها الأجهزة الأمنية بدولة الإمارات على المستويات كافة.

مهرجان

شهد الفريق سيف عبد الله الشعفار، راعي الحفل، وقادة الشرطة والحضور، عرضاً لمهرجان أضواء الشارقة الذي تستضيف الأكاديمية جانباً من فعالياته، حيث يدمج المهرجان بين الفن المبدع والتراث العريق للشارقة، من خلال عروض ضوئية تستضيفها أشهر الصروح المعمارية في الإمارة، ويعتبر الحدث الترفيهي الأبرز على مستوى الإمارة، حيث أعرب الحضور عن إعجابهم بالعروض الضوئية المبهرة التي قدمها نخبة من الفنانين العالميين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات