تعاون بين «صحة دبي» و«خدمات الإسعاف» في الأزمات والطوارئ

وقّعت هيئة الصحة مذكرة تفاهم مع مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، للعمل المشترك في مجال تقديم الخدمات للمرضى المحولين من الهيئة وإليها، والتنسيق في حالات الأزمات والكوارث والطوارئ، وتبادل المعلومات والبيانات والإحصاءات، بما يتفق مع النظم واللوائح والتشريعات المعمول بها.

كما تتيح مذكرة التفاهم فرص التعاون في جانب التدريب وتنمية الكفاءات والمهارات للعاملين في مجال الإسعاف والخدمات الطبية، إضافة إلى تعزيز ودعم كل أشكال ووسائل التواصل بين الطرفين عند التعامل مع الحالات الحرجة والحوادث الجسيمة.

واستندت المذكرة التي تم إبرامها مؤخراً إلى مجمل العلاقات البنّاءة، والأهداف المشتركة لكل من هيئة الصحة بدبي ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، والقائمة على تقديم أفضل الخدمات الطبية للحالات العاجلة والحرجة والطارئة، وفق أعلى المعايير والبروتوكولات العالمية.

توجيهات

وقال معالي حميد محمد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي: إن مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف واحدة من المؤسسات الوطنية، التي تستلهم مبادئها الإنسانية من توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وهذا هو سر ريادتها، وقدرتها على إسعاف 190 ألف حالة سنوياً، بزمن قياسي تُقدر سرعته بـ 6 دقائق لكل حالة.

وذكر معاليه أن «إسعاف دبي» شريك استراتيجي للهيئة، كما أن الطرفين يشاركان معاً في تأمين جميع الأحداث والأنشطة، والفعاليات الكبرى في دبي (طبياً)، ويسهمان كذلك في إنجاز أعمال طبية وإنسانية تمسّ صحة الناس وحياتهم، كما يعملان سوياً من أجل إحاطة المجتمع بكل مقومات السلامة الصحية، وتعزيز مفهوم الرعاية الطبية الآمنة والعاجلة.

وقال خليفة الدراي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف: إن هيئة الصحة في دبي من أكبر الداعمين لعملنا في الرعاية المثلى للمرضى والمصابين وتبادل المعلومات والبيانات وتوحيد الجهود للارتقاء بالخدمات الإسعافية وتطوير خدمات الطب الطارئ والرعاية ما قبل المستشفى، تسهيلاً للعمل وتيسيراً على الأطباء المناوبين والمسعفين، وتحقيقاً للاستجابة السريعة في محيط موقع إكسبو 2020، ما يحقق الأهداف المنشودة بصورة متكاملة ويعد موازياً لمصلحة المريض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات