«بيئة أبوظبي» تكتشف 4 أنواع من الكائنات الحية

أعلنت هيئة البيئة أبوظبي، عن عثورها على 4 أنواع جديدة من الكائنات الحية، والتي تم اكتشافها لأول مرة في مختلف أنحاء العالم، مشيرة إلى أنها تعكف حالياً على إنشاء مركز لتحديد المصادر الوراثية للنباتات، يكون بمثابة بنك للحفاظ على هذه النباتات، وعلى جيناتها القوية التي تأقلمت مع بيئة دولة الإمارات.

ولفتت الهيئة إلى وجود نحو 50 كاميرا لرصد الحياة البرية في الصحاري وجبال الإمارة، تعمل على مدار الساعة وتلتقط الصور تلقائياً عند مرور أي جسم من أمامها، وذلك ضمن برنامج الهيئة طويل الأمد لدراسة ومراقبة المناطق المحمية، موضحة أن شبكة الكاميرات أسهمت في اكتشاف وجود حيوانات كانت ضمن قائمة الحيوانات المنقرضة على المستوى المحلي ولم تعد تشاهد، مثل حيوان «الوشق» الذي اختفى منذ 35 عاماً وثعلب الرمال الذي تم رصده آخر مره قبل 17 سنة.

محاضرة

وتفصيلاً، فقد نظم مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي، في مجلس البطين في أبوظبي محاضرة بعنوان «أرضنا أصالتنا»، حيث شددت الدكتورة شيخة الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي، في كلمتها الافتتاحية، على أن حماية البيئة تعد مسؤولية مشتركة تتطلب تضافر كل أفراد المجتمع ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص، والتزامهم بحماية التنوع البيولوجي على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

وركزت المحاضرة على محورين رئيسيين الأول «طبية البيئة البرية في إمارة أبوظبي»، والتي استعرض جوانبها أحمد الهاشمي، المدير التنفيذي بالإنابة، قطاع التنوع البيولوجي البري والبحري، فيما استعرضت شيخة الحوسني، المدير التنفيذي، قطاع الجودة البيئية المهندسة، المحور الثاني والذي تناول «المياه الجوفية وحالات في إمارة أبوظبي».

وفي بداية المحاضرة استعرض ممثلو هيئة البيئة أبوظبي، حزمة من الإنجازات التي حققتها الهيئة ودورها في حماية التنوع البيئي، وتوفير كل المعلومات البيئية، كما تطرقوا إلى دور القائد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، في الحفاظ على البيئة، وزرع وترسيخ روح المحافظة على البيئة.

وقال أحمد الهاشمي، المدير التنفيذي بالإنابة إن الهيئة نجحت في اكتشاف 4 أنواع جديدة من الكائنات الحية لم يسبق اكتشافها أو رصدها على مستوى العالم، إذ شملت نوعاً من أنواع الدبابير، والذباب وتم إطلاق أسماء عليها تحمل طابع المنطقة، لافتاً إلى أن معظم الحيوانات التي تعيش في الدولة تمتلك مميزات وقدرات فريدة من نوعها، جعلتها قادرة على التأقلم مع بيئة منطقة الخليج العربي.

وأكد أن الهيئة تعكف باستمرار على توطين الكوادر العاملة لديها في كل المجالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات