2292 مؤسسة غذائية جديدة في دبي 2019

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

نفذت بلدية دبي 52 ألفاً و126 زيارة تفتيشية خلال عام 2019، وبلغ عدد البلاغات التي تلقاها قسم التفتيش الغذائي في البلدية خلال العام المنصرم 4364 بلاغاً من الجمهور بواقع 12 بلاغاً يومياً.

وقال خالد شريف العوضي المدير التنفيذي لقطاع البيئة والصحة والسلامة في بلدية دبي لـ«البيان»: سجلت دبي زيادة في عدد المؤسسات الغذائية خلال 2019 بواقع 2292 مؤسسة جديدة ليرتفع العدد الإجمالي للمؤسسات الغذائية في الإمارة دبي إلى 17 ألفاً و956 مؤسسة.

وأضاف أن عدد الشحنات الغذائية المستوردة خلال العام الماضي 345 ألفاً و423 شحنة، فيما بلغ عدد الأصناف الغذائية المستوردة مليوناً و983 ألفاً و983 صنفاً، وأصدرت بلدية دبي خلال العام الماضي 82 ألفاً و467 شهادة تصدير صحية.

وقالت إيمان البستكي مدير إدارة سلامة الغذاء في بلدية دبي، إن كمية الأغذية المستوردة بلغت 7 ملايين و796 ألفاً و475 طناً، مشيرة إلى تسجيل جميع أصناف الأغذية إلكترونياً من خلال نظام عالمي يعتبر من الأنظمة الفريدة في مجال الرقابة، على الأغذية المستوردة والمنتجة محلياً بالإمارة، حيث يوفر النظام إحصاءات دقيقة وواضحة عن نوع الأغذية، ونتائج العينات، ونسب الخطورة في المواد، ومواعيد جمع العينات منها من خلال أماكن وجودها.

وأشارت إلى أن بلدية دبي تشدد على سلامة الغذاء من خلال آليات دقيقة تنظم العمليات الرقابية على جميع المواد الغذائية بشكل مستمر على مخازن المؤسسات الغذائية والشركات التجارية.

منظومة ذكية

وأضافت: «أهم ما يميز منظومة سلامة الأغذية في إمارة دبي أنها منظومة ذكية متكاملة جعلت الإمارة من أفضل مدن العالم في هذا المجال، خاصة وأن هناك العديد من الشركات العالمية تربط الإمارة مع الدول التي تطبق الاشتراطات الخاصة في سلامة الأغذية، ما يسهل عملية الرقابة على الأغذية باعتبارها تأتي من بلدان معتمدة وتطبق الممارسات العالمية في هذا الشأن، وبمجرد دخول الأغذية إلى الإمارة يتم مراقبة كل ما يتعلق بسلامتها بصورة ذكية عبر المنصة، باعتبار أن التجار الذين يستلمونها مسجلون بنظام التفتيش الذكي للبلدية.

كما يتم مراقبة نقلها إلى المستودعات ثم المحال التجارية حتى تصل للمستهلك، ومؤخراً بدأت البلدية تطبيق نظام التتبع الغذائي الذي تم إدراجه ضمن منصة «فود ووتش»، حيث يتميز هذا النظام بتتبع الأغذية من بلد المنشأ إلى وصولها للمستهلك من خلال رقابة ذكية توفر الوقت والجهد، والالتزام بالاشتراطات الصحية العالمية لسلامة الأغذية في جميع المراحل، ويتم التعرف إلى خطورة المادة في أي مرحلة، ومطابقة شروط التخزين والحرارة المطلوبة واشتراطات نقل الأغذية».

وأوضحت أن البلدية تتبع إجراءات مشددة في الرقابة على شحنات الأغذية الواردة إلى دبي، وأي مادة غذائية لا يتم بيعها إلا إذا كانت مسجلة ضمن النظام الرقابي والخاضع لأحكام الرقابة على الأغذية المحلية والمستوردة، بحيث تصل إلى المستهلك ضمن المعايير والمواصفات المعتمدة، ما يسهم في عملية متابعة الأغذية بدءاً من عملية الوصول من الميناء إلى عملية التخزين.

نظام

وتعتبر دبي من أكبر وأهم المراكز التجارية العالمية لاستيراد وإعادة تصدير المواد الغذائية. وقد طورت إدارة سلامة الغذاء ببلدية دبي نظام «فود ووتش» لتسهيل تبادل المعلومات بين السلطات الرقابية، والمؤسسات المعنية، ومقدمي الخدمات والمستهلكين، من خلال استخدام تقنيات الرقابة الرقمية وتحليل البيانات والتطبيقات المبتكرة، وتقدم منصة «الفود وتش» إمكانية لتتبع الأغذية من خلال التأكد من المكونات والمعلومات التغذوية لكل منتج.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات