مسؤولون: إشراك المجتمع في التخطيط يعكس الاستثمار في أبناء الوطن

أكد مسؤولون أن اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قرارات تتعلق بتطوير الخدمات المجتمعية للمواطنين، لدى ترؤسه الاجتماع الثالث لمجلس دبي، وإشراك أفراد المجتمع في التخطيط الاستراتيجي والمشاركة في صنع القرار، للمساهمة في رفاه المجتمع، يعكس حرص سموه على الاستثمار في أبناء الوطن، لدعم مسيرة التنمية المستدامة، مشيرين إلى أن القرارات ترمي إلى تحقيق الأمن الاجتماعي ورفعة شأن المواطن.

رخاء واستقرار

وثمن معالي اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، مفوض عام مسار خدمات المواطنين في مجلس دبي، اهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بالمواطنين والذي يتجلى في قرارات سموه بتخصيص 500 مليون درهم لتحسين جودة الحياة في الأحياء السكنية، وتشكيل 12 مجلساً لمتابعة وتنفيذ تطلعات الأسر المواطنة وما يطمحون إليه لتنشئة أبنائهم في بيئة يسودها الرخاء والاستقرار.

وتقدم معالي اللواء المري، بجزيل الشكر والتقدير إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على ثقته التي أولاه إياه بتشكيل مجالس الأحياء الاثني عشر، مؤكداً التزامه بتوجيهات سموه الرامية إلى تحقيق السعادة والحياة الكريمة لكافة المواطنين في دبي في توفير كافة مقومات الحياة الهانئة والاستثمار السديد للموارد بما يحقق طموح سموه بأن تكون إمارة دبي المدينة الأفضل في جودة الحياة عالمياً.

وأكد معاليه أن توجيهات سموه الحكيمة بتخصيص صفحة لاستقبال مقترحات المواطنين وأفكارهم، إنما ينم عن فكر استثنائي أدرك أن بناء المجتمعات ونهضة البلاد لا يتحقق بالفكر الأوحد، بل بالتعاون والتضافر والفكر المشترك بين الحكومة والشعب، والتواجد بين المواطنين للإنصات إليهم والوقوف على احتياجاتهم بكل شفافية ورحابة صدر، لافتاً إلى أنهم ماضون على نهج سموه بالاهتمام بكافة محاور خدمات المواطنين لضمان أمنهم وسعادتهم على هذه الأرض الطيبة.

أولويات

من جانبه، قال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «نبارك مكرمة سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في الاجتماع الثالث لمجلس دبي، وقراراته بتخصيص 500 مليون درهم لتحسين الحياة في أحياء المواطنين بدبي بناءً على رغباتهم ومقترحاتهم، دليل واضح على أن قيادتنا الرشيدة تضع المواطن على رأس قائمة أولوياتها وتسخر كافة السبل والإمكانات لتوفر له جميع مقومات الحياة الكريمة، حيث أكد صاحب السمو أن المواطن سيبقى أولاً وثانياً وثالثاً.

وفي هيئة كهرباء ومياه دبي، سنباشر على الفور بتنفيذ أوامر سموه بإعفاء الشباب والمواطنين الذين يبنون منازلهم لأول مرة من رسوم توصيل الكهرباء للمنازل السكنية الجديدة التي لا تتجاوز تكلفتها 4 ملايين درهم، وذلك دعماً لاستقرار الأسر وتخفيفاً لأعبائهم المالية، حيث سيسهم هذا القرار في تخفيف العبء عن كاهل الشباب المواطن في بداية حياتهم، ويعزز الاستقرار الاجتماعي للمواطنين وأسرهم ويعود بالنفع على المجتمع، ويسهم في تحقيق السعادة للجميع واستدامة ثرواتنا البشرية المواطنة، كأولوية ضمن السياسات والخطط الاستراتيجية الحكومية التي تهدف إلى تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة».

وأضاف معالي الطاير: «لدى الهيئة التزام راسخ بدعم ومساندة الشباب، كمؤسسة حكومية مسؤولة اجتماعياً، نستلهم خططنا ومبادراتنا من رؤية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة الرامية إلى استشراف وصياغة ورسم ملامح المستقبل وصولاً إلى «مئوية الإمارات» التي تهدف لتأمين مستقبل سعيد وحياة أفضل للأجيال المقبلة، وإلى إعداد جيل يحمل راية المستقبل، وأن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة أفضل دولة في العالم بحلول مئويتها في العام 2071».

حلول مبتكرة

كما ثمن داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي، قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، في توفير سبل الحياة الكريمة للمواطنين، بما يستدعيه ذلك من استحداث مشروعات وحلول مبتكرة تعين على تحقيق هذه الأهداف الاستراتيجية المستدامة توازياً مع الاهتمام بنوعية الخدمات والمميزات المقدمة للمواطن بتطبيق أرقى المواصفات القياسية العالمية، لتكون دولة الإمارات دائماً النموذج الرائد للتنمية القائمة على سعادة الناس وراحتهم.

وقال الهاجري: إن توجيهات سموه بشأن مشاركة المجتمع وخاصة من المتقاعدين من أصحاب الخبرة، تكريماً وتقديراً لهذه الفئة التي قدمت الكثير، وإيماناً من سموه بالدور الفاعل والإيجابي الذي يقومون به في سبيل تماسك النسيج الاجتماعي والبناء والتوجيه والتحفيز لأبناء المجتمع، ستحرص بلدية دبي بمختلف قطاعاتها على الأخذ بعين الاعتبار كافة المقترحات المقدمة من فئات المجتمع وخاصةً من مجالس الأحياء، وسنكون عنصرًا فاعلاً في التنفيذ وفي وقت قياسي.

بشارة طيبة

من جانبه، قال عارف المهيري المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء إن تخصيص 500 مليون درهم لتحسين الحياة في أحياء المواطنين بدبي بناء على ما يرغبون به فيما يتعلق، وليس بناء على ما تخططه لهم الدوائر الحكومية، بشارة طيبة لمسار خدمات المواطنين والارتقاء بها، حيث يعكس هذا القرار نهج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، في إشراك أفراد المجتمع التخطيط الاستراتيجي والمشاركة في صنع القرار، للمساهمة في رفاه المجتمع، وتعزيز روح المبادرة لديهم وإشراكهم في عملية اتخاذ القرارات للخدمات التي يرغبون بها، وهذا الأمر يعكس مدى حرص سموه على الاستثمار في أبناء الوطن، لدعم مسيرة التنمية المستدامة.

كما تعكس القرارات التي تمخضت عن الاجتماع الثالث لمجلس دبي اهتمام سموه بالمواطنين والحرص على تأمين كل ما من شأنه تلبية رغباتهم وتحقيق سعادتهم وتأمين الحياة الكريمة لهم عبر تحسين جودة حياتهم.

رهان المستقبل

ورفع الدكتور جمال المهيري، الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، تحية تقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، مشيداً بالقرارات التي اتخذها مجلس دبي في اجتماعه الثالث، ما يعكس حرص سموه على رفعة شأن المواطن ودفعه إلى المشاركة في النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة.

وقال الدكتور المهيري: «نهنئ أنفسنا على هذه القرارات الرامية إلى تحقيق الأمن الاجتماعي ورفعة شأن المواطن، مشيراً إلى أن أوامر سموه وتوجيهاته تمثل داعماً حقيقياً للمواطنين الذين تضعهم القيادة الرشيدة في قلب مشاريعها التنموية، مؤمنة بأن الاستثمار بالموارد البشرية هو رهانها على مستقبل مشرق يجعل الإمارات تحتل مكانتها الريادية التي تستحقها بجدارة».

اطمئنان وسعادة

بدوره، قال يوسف الهاشمي، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري دبي: «إن قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وضع احتياجات المواطنين على سلم الأولويات، فرسمت مكارمه البسمة وزرعت الاطمئنان في نفوس أبناء شعبه، لتحقيق السعادة، بارك الله في جهود سموه».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات