أعضاء في «الوطني»: سعادة ورفاه المواطنين أولوية قيادة الإمارات

أكد أعضاء في المجلس الوطني الاتحادي أن أبناء الوطن على رأس أولويات اهتمامات القيادة الرشيدة، وأن محور خططها وبرامجها هو الارتقاء بجودة حياة المواطنين وتوفير السعادة والرفاهية لهم.

جاء ذلك بمناسبة اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مجموعة قرارات متعلقة بتطوير الخدمات المجتمعية للمواطنين، لدى ترؤسه الاجتماع الثالث لمجلس دبي، إذ وجّه سموه بتخصيص 500 مليون درهم لتحسين جودة الحياة في المناطق السكنية والمرافق المجتمعية في أحياء مواطني دبي بناء على أفكارهم واقتراحاتهم، وبناء مجالس أحياء في دبي لتكون ملتقى للمواطنين ومكاناً لتنظيم فعالياتهم المجتمعية في المناطق السكنية، وتشكيل مجالس أحياء في دبي من المتقاعدين من المواطنين من أصحاب الخبرة لإدارة مجالس الأحياء في دبي ورفع مقترحات بخصوص الفعاليات والمبادرات التي تسهم في الارتقاء بجودة الحياة في مناطقهم.

ولفتوا إلى أن قول سموه بأن المواطن سيبقى أولاً وثانياً وثالثاً هو دلالة واضحة على عمق العلاقة بين القيادة والشعب.

خطوة إضافية

وأكد ضرار بالهول الفلاسي، عضو المجلس الوطني الاتحادي والمدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، أن حزمة القرارات هذه تمثل خطوة إضافية كبيرة في مسيرة العطاء الحضارية، التي يقودها سموه، والتي تعبر عن رؤيته الواضحة، التي تستشرف المستقبل، وتمهد السبيل لحياة كريمة ومستقبل مشرق لأبناء هذا الوطن المعطاء.

وأشار بالهول إلى أن تحسين الحياة في أحياء المواطنين بدبي بناء على ما يرغبون به وليس بناء على ما تخططه لهم الدوائر الحكومية، أمر إن دل على شيء فإنما يدل على تلك العلاقة الأبوية التبادلية الإيجابية بين القيادة والشعب، ورسوخ التعامل الإيجابي بين الطرفين.

كما أشار الفلاسي إلى تأكيد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، أن المواطن سيبقى أولاً وثانياً وثالثاً، لافتاً إلى أن هذه المواقف تدل على عمق وقوة العلاقة بين القيادة والشعب، والإخلاص الذي تتميز به قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة.

عطاء

بدورها أكدت ناعمة المنصوري عضوة المجلس الوطني الاتحادي أن قرارات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تجسد أسمى معاني العطاء السخي بين القيادة والشعب وترجمة حقيقة بأن المواطن ركيزة أساسية في مسيرة التنمية الحضارية التي تشهدها الإمارات.

وأضافت أن هذه القرارات تأتي امتداداً لسلسة العطاءات التي تستهدف بها القيادة الرشيدة إسعاد مواطنيها إضافة إلى أنه من شأنها أن تحقق الاستقرار الاجتماعي والسعادة للأسر المواطنة.

دلالات كبيرة

من جانبها، قالت مريم ماجد بن ثنية عضو المجلس الوطني الاتحادي إن أوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تحمل دلالات كبيرة على أن أبناء الوطن هم دوماً في صلب اهتمام القيادة الرشيدة التي لم يتوقف دعمها وعطاؤها لكافة فئات المجتمع، مؤكدة أن توجيهات سموه تمثل داعماً حقيقياً للمواطنين.

عيش كريم

من جهته، قال أسامة الشعفار عضو المجلس الوطني الاتحادي إن القرارات الجديدة التي اتخذها مجلس دبي، ما هي إلا تأكيد جديد على سعي القيادة في الدولة بشكل عام ودبي على وجه الخصوص باستمرارية النهج الذي اختطوه منذ سنوات طويلة في توفير العيش الكريم، وتهيئة كل ما من شأنه تمكين المواطن من تحسين الصور الحياتية وتذليل العقبات التي تحول دون تميز الحياة المعيشية بكل الطرق الممكنة.

مبادرات القيادة تعزز استقرار الأسر

أكدت سارة محمد أمين فلكناز عضو المجلس الوطني الاتحادي أن اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قرارات تطوير الخدمات المجتمعية للمواطنين يساهم في تعزيز استقرار الأسرة الإماراتية.

وأوضحت أن توجيه سموه بتخصيص 500 مليون درهم لتحسين جودة الحياة في المناطق السكنية والمرافق المجتمعية في أحياء مواطني دبي بناء على أفكارهم يرسخ مفهوم المشاركة المجتمعية ويعزز تواصل الأجيال ونقل الخبرات.

وقالت فلكناز: بالأمس تم الإعلان عن الاكتشاف الغازي الجديد الذي سيعود بالنفع الاقتصادي لدولة الإمارات، ونرى على الفور في اليوم التالي اجتماع مجلس الوزراء ليقر بنصوص جديدة لقرارات تحقق ما يرغب به المواطن وليس ما تخطط له الدوائر الحكومية، بناء جديد، وتسهيلات جديدة وإعفاءات وإفراجات لهموم متعسرين من مواطني دولة الإمارات.. جميعها أوامر ومساعٍ تحقق استقرار الأسرة الإماراتية وتسهل حياتهم، ليكون المواطن أولاً وأخيراً هو المحور الأهم في كافة الأعمال، وباركت فلكناز لأبناء الوطن والقيادة، داعية أن يحفظهم قدوة وقادة يتعلمون منهم الإخلاص التام لهذا الوطن والحرص على سرعة أداء المهام والعمل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات