انطلاق الدورة الافتتاحية من «منتدى أصوات الأخوة الإنسانية» اليوم بأبوظبي

تستضيف اللجنة العليا لتحقيق أهداف الأخوة الإنسانية، اليوم، في أبوظبي، الدورة الافتتاحية من «منتدى أصوات الأخوة الإنسانية»، الذي يقام بالتزامن مع الذكرى الأولى لتوقيع «وثيقة الأخوّة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك» التي جاءت كإحدى ثمار اللقاء التاريخي الذي جمع فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، في أبوظبي العام الماضي.

ويجمع «منتدى أصوات الأخوة الإنسانية» أكثر من 150 من الطلبة والقيادات الشابة من حول العالم وشخصيات عالمية شهيرة في مجال العمل الإنساني؛ لمناقشة سبل الاستجابة لتطلعات الشباب الساعي لتأسيس مستقبل أكثر سلاماً.

ويتحدث في المنتدى عدد من الرموز العالمية من بينهم قداسة برثلماوس الأول، البطريرك المسكوني رئيس أساقفة القسطنطينيّة، وشخصيات رائدة من الناشطين في شؤون وقضايا الشباب والسلام، من بينهم: ليما جبوي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام 2011، ولطيفة إبن زياتن، مؤسسة جمعية «عماد للشباب والسلام»، ومحمد أمجد ساكب، مؤسس جمعية «أخوات»، ودانيلا بومبي، مديرة جميعة «ممرات إنسانية»، والسفيرة سوزان إيسرمان، مؤسس ومدير مركز «سيف» في ماريلاند لمكافحة الاتجار بالبشر، وياسمين شريف، مدير صندوق «التعليم لا يمكن أن ينتظر».

وقال القاضي محمد محمود عبد السلام، الأمين العام للجنة العليا: «في الذكرى الأولى لتوقيع وثيقة الأخوة الإنسانية، نريد أن نكرّم كل هؤلاء الذين يدافعون عن القضايا الإنسانية الملحّة، ويسعون لتجسيد مبادئ الأخوة الإنسانية، فهؤلاء هم من يصوغ شكل المستقبل الذي يتطلع إليه الشباب المشارك في منتدى أصوات الأخوة الإنسانية، ونحن بحاجة إلى الاستماع إلى رأيهم وفهم قضاياهم والتفاعل مع آمالهم وتطلعاتهم، وذلك من أجل مستقبل أكثر سلاماً للجميع».

ويأتي هذا المنتدى في إطار مبادرات اللجنة العليا من أجل جمع الشباب معاً للاحتفاء بمبادئ الأخوة الإنسانية واستلهام قيمها وتحفيزهم إلى التعاون والانفتاح والتفاهم وتعزيز الحوار فيما بينهم، ويهدف المنتدى إلى التعرف إلى رؤى وتطلعات كل من يعمل على تعزيز قدرات المجتمعات المستضعفة حول العالم، ومنحهم منصة عالمية لمشاركة قصصهم وأنشطتهم ومصادر إلهامهم، ودعم أصحاب هذه المبادرات الإنسانية التي أثرت في إسعاد البشر، وبحث سبل التعاون معهم من أجل مستقبل أفضل، ومن خلال الاستماع إلى المتحدثين في هذا المنتدى، تسعى اللجنة العليا إلى تحفيز المزيد من العمل لنشر القيم العالمية التي نصت عليها وثيقة الأخوة الإنسانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات